جميلات العراق في عرض ساحر مع دبكات الشباب لأجل السلام... صور

© Sputnikمهرجان نينوى من أجل السلام
مهرجان نينوى من أجل السلام - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
حوريات السلام... فتيات عراقيات من أبرز مكونات الحياة في مجتمع محافظة نينوى، موطن الثيران المجنحة، شمالي البلاد، قدمن عرضا ساحرا على مدى اليومين الماضيين، ضمن مهرجان مليء بالحب، والموسيقى، والسلام، في إطار حدث هو الثاني من نوعه بعد الخلاص من بطش "داعش" الإرهابي.

تجملت الفتيات بأزياء فلكلورية للمكونات التي ينتمين إليها، لينثرن عبير الألوان الزاهية على نحو 10 آلاف عائلة جاءت لحضور المهرجان الذي أقيم بعنوان "نينوى للسلام"، ضمن مخيم كشفي في منطقة الغابات المطلة على نهر دجلة، في الساحل الأيسر من الموصل.

وغطت "سبوتنيك" فقرات المهرجان الذي نظمه شباب وفتيات فريقين طوعيين من أبرز فرق محافظة نينوى وهما: ولد نينوى، وتطوع معنا، بمشاركة أعضاء من ستة مكونات وأقليات هي: الإيزيدية، والمسيحية، والتركمانية، والشبك، والأكراد، والشمر.

وكشف الشاب محمد عبد، وهو أحد أعضاء فريق "تطوع معنا" في حديث لمراسلة "سبوتنيك" في العراق، اليوم الاثنين 30 أيلول/سبتمبر، أن المهرجان حقق نجاحا كبيرا، فقد سجل حضور 10 آلاف عائلة استمتعت بفقرات، وفعاليات الفرق التي شاركت في تقديم الفن، والموسيقى، وعروض الأزياء الفلكلورية.

وبيّن عبد أن المهرجان أقيم ضمن مخيم كشفي في منطقة الغابات، وقد حضره ممثل وزير العمل والشؤون الاجتماعية ومدراء دوائر الموصل، الممثلة البريطانية فيكتوريا.

وتفاعلت العائلات بسعادة عارمة مع وصلة غنائية قدمها الفنان الموصلي الشهير والكبير، محمد زكي الذي شاركته فتاة شابة جميلة اسمها سارة، وهي من المكون المسيحية جاءت من قضاء الحمدانية، جنوب شرقي الموصل، مركز المحافظة.

© Sputnikمهرجان نينوى من أجل السلام
جميلات العراق في عرض ساحر مع دبكات الشباب لأجل السلام... صور  - سبوتنيك عربي
مهرجان نينوى من أجل السلام

 وقدم شباب المكونات الأخرى، رقصات الدبكات الخاصة بهم، فقد قدم شباب الشمر رقصة بالعصي، والجلباب الأبيض، والشماغ العربي، على خشبة مسرح المهرجان، ليطل من بينهم شباب المكون الكردي بدبكة رائعة تأسر القلب.

وما أضاف المكان والمهرجان جمالا، هم الأطفال الذين حرصوا على الحضور بكامل أناقتهم بأزياء مستوحاة من الملائكة، والألوان الخاصة بمكوناتهم، والأزياء التراثية، وصادفنا مجموعة من الأولاد يرتدون زيا عسكريا مع البيريات التي مالت على رؤوسهم بكل فخر تناغم مع براءتهم وصغر أحجامهم.

© Sputnikمهرجان نينوى من أجل السلام
جميلات العراق في عرض ساحر مع دبكات الشباب لأجل السلام... صور  - سبوتنيك عربي
مهرجان نينوى من أجل السلام

وشهد المهرجان إلى فقرات متنوعة من المرسم الحر، بالإضافة إلى عروض الدبكات الراقصة، والغناء، وعروض الأزياء، وتقديم القهوة العربية الأصيلة، تقديم أكلة الكباب الموصلي الشهير الذي تبرع به نساء المحافظة بكل مهارنة، فقد جلست فتاتين شابتين حول طاولة مستديرة لعمل هذه الأكلة المكونة من اللحم المفروم، والبصل الناعم، والكرفس، وبهار الفلفل الأسود، ثم شوائه برفقة الشباب الذين اكتفوا بصنع الشاي الممزوج بحبات الهيل ذات العطر الأخاذ.

© Sputnikمهرجان نينوى من أجل السلام
جميلات العراق في عرض ساحر مع دبكات الشباب لأجل السلام... صور  - سبوتنيك عربي
مهرجان نينوى من أجل السلام

وضمن فقرات الرسم، قدم شاب مع فتاة لوحة فنية مشتركة، تجسد وجه الفريق الركن عبد الوهاب الساعدي، رئيس جهاز مكافحة الإرهاب، للتضامن معه ضد تجميد رتبته وإحالته إلى أمرة وزارة الدفاع بأمر من رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي، وفق قرار أثار موجة غضب ورفض شعبي بسبب ما اعتبروه ظلما لهذا القائد العسكري الذي شارك في مقدمة القتال بعمليات تحرير نينوى، وباقي المحافظات الأخرى التي كانت تحت سطوة "داعش" في وقت سابق.

© Sputnikمهرجان نينوى من أجل السلام
جميلات العراق في عرض ساحر مع دبكات الشباب لأجل السلام... صور  - سبوتنيك عربي
مهرجان نينوى من أجل السلام

ولاقى المهرجان نجاحا في دورته هذه، للسنة الثانية على التوالي، ليعيد للعائلات في نينوى، السعادة والبسمة على وجوهها مرة أخرى، وإزالة أثار كل ما خلفه "داعش" من حزن، وألم في المدينة التي تعتبر ثاني أكبر مدن العراق، سكانا بعد العاصمة بغداد.

وأعلن العراق في ديسمبر/ كانون الأول 2017، تحرير كامل أراضيه في محافظات (نينوى، وصلاح الدين، وكركوك، والأنبار) من قبضة تنظيم "داعش" بعد نحو ثلاث سنوات ونصف من المواجهات مع التنظيم الإرهابي.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала