"ضربة قاسية"... الحرس الثوري الإيراني يكشف عمليتين تفاجأت بهما السعودية

تابعنا عبرTelegram
قال الجنرال علي فدوي نائب قائد الحرس الثوري الإيراني، إن "أسر الحوثيين لآلاف الجنود الذين يحاربون في صفوف التحالف، يثبت قوة جبهة المقاومة وهزيمة السياسات الأمريكية في المنطقة".

عباس موسوي - سبوتنيك عربي
إيران ترحب بمبادرة "الحوثيين" وتدعو السعودية لقبولها
وأضاف فدوي أن "أسر الجنود السعوديين وجنود حلفائهم تم على الأراضي السعودية وهذا يدل على قوة جنود محور المقاومة والقوة الدفاعية والردعية لدى الحوثيين"، وذلك حسب وكالة "تسنيم" الإيرانية.

وأكد أن "الحوثيين باتوا يمتلكون معدات عسكرية مثيرة للاهتمام على الرغم من العوائق"، مضيفا أن "أسر آلاف الجنود السعوديين يذكرنا بعمليات مقاتلينا في الحرب مع العراق وأسرنا للآلاف من جنود العدو".

وأشار نائب قائد الحرس الثوري الإيراني إلى أن "العملية اليمنية في محور نجران وجهت ضربة قاسية للسعودية وحلفائها"، مرجحا أن تكون "القدرات اليمنية العسكرية محل اهتمام أكبر في المستقبل ولن يكون أمام السعودية سوى الهزيمة مقابل اليمن".

وقال إن "عملية "نصر من الله" و"هجوم أرامكو" فاجأت السعوديين وهي دليل على القوة العسكرية التي بلغها اليمنيون".

وكان المتحدث باسم القوات المسلحة التابعة لجماعة "أنصار الله" (الحوثيين) اليمنية، العميد يحيى سريع، قال إن عملية "نصر من الله" التي نفذتها الجماعة على محور نجران، على مدى أشهر، أسفرت عن أسر 2000 من القوات اليمنية والسعودية.

وقال سريع، في مؤتمر صحفـي، أمس الأحد، لشرح تفاصيل نتائج المرحلة الأولى من العملية التي انطلقت في 25 أغسطس/ آب الماضي، إن "عملية "نصر من الله" سبقها رصد دقيق استمر لأشهر قبل استدراج العدو لأكبر كمين"، وذلك حسب قناة "المسيرة". التابعة للجماعة. وأوضح أن "إجمالي خسائر العدو في المرحلة الأولى من العملية بين 500 قتيل ومصاب"، مضيفا أن "إجمالي أسرى العدو في المرحلة الأولى نحو 2000".

وتقود السعودية تحالفا عسكريا لدعم قوات الرئيس هادي لاستعادة حكم البلاد منذ 26 آذار/  مارس 2015، ضد الحوثيين الذين يسيطرون على العاصمة صنعاء.

وأدى النزاع الدامي في اليمن، حتى اليوم، إلى نزوح مئات الآلاف من السكان من منازلهم ومدنهم وقراهم، وانتشار الأمراض المعدية والمجاعة في بعض المناطق، وإلى تدمير كبير في البنية التحتية للبلاد.

كما أسفر، بحسب إحصائيات هيئات ومنظمات أممية، عن مقتل وإصابة مئات الآلاف من المدنيين، فضلا عن تردي الأوضاع الإنسانية وتفشي الأمراض والأوبئة خاصة الكوليرا، وتراجع حجم الاحتياطيات النقدية.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала