انتعاش كبير تشهده صفقات الأسلحة الفرنسية- السعودية

© Sputnik . Alaa Almotairyأسلحة سعودية في معرض إيديكس 2018
أسلحة سعودية في معرض إيديكس 2018 - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
تسعى السعودية بشكل دائم إلى تطوير ترسانة أسلحتها، ووقعت في الفترة الأخيرة الكثير من العقود لشراء المعدات العسكرية كان أبرزها مع أمريكا، لكن الفترة الأخيرة شهدت العلاقات الفرنسية - السعودية انتعاشاً واضحاً في مجال صفقات توريد الأسلحة.

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عشية احتفالات اليوم الوطني في فرنسا، 13 يوليو/تموز 2019 - سبوتنيك عربي
ماكرون يطلب من السعودية والإمارات عدم استخدام الأسلحة الفرنسية في اليمن
ففي شهر مايو/ أيار 2019، أعلنت وزيرة الدفاع الفرنسية فلورنس بارلي، عن موافقة حكومتها على صفقة أسلحة جديدة للسعودية "سيتم شحن الأسلحة الجديدة على سفينة شحن سعودية من المقرر أن تصل إلى ميناء لوهافر الفرنسي".

وكان قد أعلن مسؤول من وزارة الدفاع الفرنسية، في أبريل/نيسان 2018، أن فرنسا والسعودية تعملان على توقيع اتفاقية حكومية جديدة لإبرام صفقات أسلحة، مضيفا أنه قد " بدأت فرنسا استراتيجية جديدة لتصدير السلاح للسعودية والذي كانت تتولاه حتى الآن شركة (أو.دي.ايه.اس)"، كما أبرمت المملكة عقوداً ضخمة مع الشركات الفرنسية المتخصصة بتصنيع الأنظمة الدفاية (داسو – تاليس).

وفي وقت سابق من العام 2016، أقرت فرنسا تصاريح بتوريد أسلحة تصل قيمتها إلى 18 مليار يورو (22.11 مليار دولار) للسعودية، وأعلنت عن تسليم جزء منها.

وأشار تقرير سنوي فرنسي حكومي، نشر عام 2018، أن مبيعات فرنسا من السلاح للسعودية ارتفعت بنسبة 50% عام 2018، وأن المبيعات الإجمالية من الأسلحة الفرنسية ارتفعت بنسبة 30% إلى 9.1 مليار يورو في 2018.

وبحسب تقرير معهد ستوكهولم الدولي لأبحاث (سيبري) الصادر عام 2018، والمعني بمراقبة حركة بيع وشراء السلاح في العالم، فقد ازدادت صادرت فرنسا من الأسلحة بنسبة 27 بالمائة، وذهبت 42 بالمائة من صادراتها إلى الشرق الأوسط، وأشار نفس التقرير إلى أن ثلث صادرات العالم من الأسلحة ذهبت إلى خمس دول هي الهند والمملكة السعودية ومصر والإمارات العربية المتحدة والصين، لتتصدر السعودية المركز الثاني عالمياً والأول عربياً.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала