الصواريخ القصيرة والمتوسطة المدى التي قد تظهر في روسيا

تابعنا عبرTelegram
قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال قمة لرؤساء دول رابطة الدول المستقلة في عشق أباد، إن روسيا ستعمل على إنشاء صواريخ متوسطة وقصيرة المدى، كما ظهرت في الولايات المتحدة.

في الوقت نفسه، أكد رئيس روسيا أن موسكو لن تنشر صواريخ لا تنشرها الولايات المتحدة وحلفاؤها. يلاحظ الخبراء أن روسيا لديها اليوم أنظمة فعالة بما يكفي تعمل في الوضع التلقائي.  بالإضافة إلى ذلك، يمكن للجيش تعديل مجمع إسكندر، و"إنزال" صواريخ "كاليبر"، وتنفيذ مشاريع أخرى لإنشاء ترسانة من الصواريخ المتوسطة والقصيرة المدى.

انهيار المعاهدة:

يذكر أنه تم إبرام اتفاق بشأن القضاء على الصواريخ المتوسطة والقصيرة المدى بين الاتحاد السوفيتي والولايات المتحدة في عام 1987 وحظر على البلدين إنتاج ونشر الصواريخ الباليستية والصواريخ المتوسطة والقصيرة المدى.

أما في 2 فبراير/شباط عام 2019، بدأت واشنطن بإجراءات الانسحاب من المعاهدة، متهمة موسكو بعدم الامتثال لبنود الوثيقة بسبب الصاروخ الروسي "9 إم 729". نفت وزارة الدفاع الروسية مزاعم انتهاك الاتفاق، وعرضت الصاروخ "9 إم 729" في مؤتمر صحفي للمرفقين العسكريين الأجانب في يناير/كانون الثاني 2019.

نتيجة لذلك، انتهت معاهدة الصواريخ في 2 أغسطس/آب 2019، بمبادرة من الولايات المتحدة، وفي 19 أغسطس/آب، أجرت واشنطن اختبارات صاروخية أرضية على جزيرة سان نيكولاس في كاليفورنيا، بمجموعة من الرحلات الجوية تزيد عن 500 كيلومتر.

وقال أندريه كوشكين ، العالم السياسي العسكري، ورئيس قسم العلوم السياسية وعلم الاجتماع بجامعة بليخانوف الروسية للعلوم السياسية وعلم الاجتماع ل"آر تي"، إن هذه الصواريخ تهديد خطير ، لأن سرعتها أعلى من سرعة الصواريخ الباليستية العابرة للقارات.

الصواريخ التي قد تظهر في روسيا:

كانت الحجة الرسمية للولايات المتحدة للانسحاب من معاهدة الوقود النووي صاروخ كروز 9إم729  الروسي من أجل مجمع "إسكندر-إم" التكتيكي، والذي زعمت أنه ينتهك شروط المعاهدة. وعرضت وزارة الدفاع الروسية للجيش والصحفيين الأجانب هذا الصاروخ في مؤتمر صحفي خاص، لكن ممثلي الولايات المتحدة ودول أعضاء أخرى في الناتو رفضوا الحضور.

وفقا لأندريا كالان، المتحدث باسم السفارة الأمريكية في موسكو، فإن روسيا لن تكون قادرة على إقناع الأمريكيين وحلفائهم بأن صاروخ 9إم729 لا ينتهك أحكام معاهدة الوقود النووي المشع (التخلص من الصواريخ متوسطة وقصيرة المدى).

© Sputnik . Vladimir Astapkovich / الذهاب إلى بنك الصورإظهار الصاروخ 9М729
الصواريخ القصيرة والمتوسطة المدى التي قد تظهر في روسيا - سبوتنيك عربي
إظهار الصاروخ 9М729

وقال كالان في مقابلة مع "إر بي كي" بما أن روسيا قامت بعرض الصاروخ، فقد شوه ممثلوها المعلومات حول خصائصه التقنية من أجل إعطاء مصداقية لتاريخه".

في الوقت نفسه، نشرت الولايات المتحدة صواريخ Mk-41 في أوروبا الشرقية، وزعمت أن هذا جزء من توسيع نظام الدفاع الصاروخي.

يذكر أنه في فبراير/شباط قال وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو خلال مؤتمر في الإدارة العسكرية إن الرد على قرار واشنطن بتعليق المشاركة في معاهدة التخلص من الصواريخ، سيكون تطوير موسكو نسخة أرضية من مجمع "كاليبر" بصاروخ كروز بعيد المدى في 2019-2020، و أيضًا مجمع أرضي بصاروخ بعيد المدى أسرع من الصوت.

© Sputnik . Denis Abramov / الذهاب إلى بنك الصورإطلاق صاروخ "كاليبر"
الصواريخ القصيرة والمتوسطة المدى التي قد تظهر في روسيا - سبوتنيك عربي
إطلاق صاروخ "كاليبر"

بالإضافة إلى ذلك، وفقًا لأندريه كوشكين، يمكن إنشاء صواريخ جديدة على أساس "كاليبر" وأنظمة بحرية أخرى.

وقال كوشكين: "فيما يتعلق بالانسحاب الأمريكي من جانب واحد من معاهدة الوقود النووي المشع، يحق لموسكو أن" تنزل" صاروخ كاليبر بالطريقة نفسها التي أطلق بها صاروخ توماهوك البحري من منصة إم كي-41.  أعتقد أن الصواريخ البحرية ستصبح الأساس لنشر هذه الفئة من الصواريخ في الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا ".

 

© AFP 2022 / Christopher Senenkoتوماهوك
الصواريخ القصيرة والمتوسطة المدى التي قد تظهر في روسيا - سبوتنيك عربي
توماهوك

وأضاف الخبير أنه عندما تظهر مثل هذه الصواريخ في موسكو، فسيتم استخدامها لقمع وحدات السيطرة ومواقع الإطلاق.

بدوره، ركز الخبير العسكري يوري كنوتوف، في حديث مع RT ،على حقيقة أن روسيا لديها صواريخ "كاليبر" و"إسكندر" و"تسيركون" ومنظومة "باستيون"، التي يمكن تعديلها لإنشاء ترسانة من الصواريخ متوسطة وقصيرة المدى. بالإضافة إلى ذلك، من الممكن إعادة إحياء المشاريع التي كانت في اتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفياتية قبل توقيع المعاهدة.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала