إعلام: هل نشهد مواجهة عسكرية بين إسرائيل وإيران

© REUTERS / Amir Cohenانتشار قوات الجيش الإسرائيلي على الحدود مع قطاع غزة، 18 أكتوبر/ تشرين الأول 2018
انتشار قوات الجيش الإسرائيلي على الحدود مع قطاع غزة، 18 أكتوبر/ تشرين الأول 2018 - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
كشفت صحيفة عبرية النقاب عن ترجيح مواجهة عسكرية قريبة بين إسرائيل وإيران.

وأفادت صحيفة "هآرتس" العبرية، صباح اليوم الجمعة، بأن الصراع بين إسرائيل وإيران لم ينته، وأنهما تقتربان من جولة صراع جديدة، لم تذكر وقتها أو مكانها، ولكنها رجحت أن تكون تلك المواجهة العسكرية قريبة، زمنيا.

أسلحة دقيقة

وأوردت الصحيفة العبرية أن إيران مستمرة في نقل الأسلحة الدقيقة إلى حزب الله اللبناني، ونشر قواعد عسكرية في سوريا والعراق، مدعية أن إيران ترى أن الحساب لا يزال مفتوحا مع إسرائيل.

وأشارت الصحيفة العبرية إلى أن القيادات السياسية والعسكرية في طهران وضعت معادلة جديدة تحاول من خلالها الرد عسكريا على أي هجوم إسرائيلي محتمل، وهو الرد الذي يعزى إلى الهجمات الإسرائيلية على كل من العراق وسوريا في الفترة الأخيرة.

وأوضحت الصحيفة العبرية أن المواجهة بين الطرفين، الإسرائيلي والإيراني، باتت قريبة جدا، رغم عدم تحديد المدى الزمني، وذلك كله نتيجة لاستمرار حالة عدم الاستقرار في عدة جبهات، والمتوقع أن يستمر لفترة طويلة من الزمن.

ذكرت قناة عبرية، مساء اليوم الخميس، أن الجيش الإسرائيلي يكشف عن استعداداته المكثفة لمواجهة إيران.

خطط عسكرية جديدة 

الجيش الإسرائيلي - نشر القبة الحديدية بالقرب من سديروت جنوب إسرائيل، 12 نوفمبر/ تشرين الثاني 2018 - سبوتنيك عربي
استعدادا لمواجهة إيران... تقرير يكشف لأول مرة تفاصيل الخطة العسكرية الإسرائيلية
وفي سياق متصل، أفادت القناة العبرية الـ"20"، مساء أمس الخميس، بأنه على خلفية التهديدات المحيطة بإسرائيل، فإن الجيش الإسرائيلي قرر الشروع في خطط عسكرية سنوية جديدة، خاصة مع التهديدات الإيرانية المتجددة.

ونقلت القناة العبرية على لسان الجنرال أفيف كوخافي، رئيس هيئة الأركان الإسرائيلي، أن إسرائيل تواجه تهديدات جمة، على الجبهتين، الشمالية والجنوبية، معا، وبأن الجيش الإسرائيلي قرر الشروع في تدشين خطة عسكرية جديدة متعددة السنوات (2020- 2025).

وأوضحت القناة العبرية على موقعها الإلكتروني أن الخطة الإسرائيلية الجديدة والتي تسمى "تنوفا"، تتضمن التركيز على تقصير مدة الحرب، رغم أن تنفيذها هذه الخطة نفسها لابد وأن يتم على مراحل زمنية معينة، أي تستغرق وقتا طويلا.

وأوردت القناة أن هذه الخطة العسكرية الجديدة تشمل إجراء مناورات متعددة تشمل أجهزة وأسلحة مختلفة، مع التركيز على استهداف العدو بضربات مركزة ودقيقة، يقابلها دفاع جوي عالي الدقة، ومركز، من خلال حاجز إلكتروني.

وأكدت القناة العبرية أن الخطة العسكرية الجديدة تقوم على جيش قوي أكثر مرونة وذكاء وكذلك جيش أكثر فتكا.

الجبهة الشمالية

في السياق ذاته، ذكرت القناة العبرية أن الجنرال أفيف كوخافي، رئيس هيئة الأركان قد أكد أن الجبهة الشمالية هي الأكثر خطرا على بلاده في الفترة الحالية والمقبلة، أيضا، باعتبارها التهديد الأساسي لإسرائيل مرحليا.

جنود الجيش الإسرائيلي - سبوتنيك عربي
اجتماع أمني طارئ... الجيش الإسرائيلي في حالة تأهب قصوى لهجوم إيراني
ونقلت القناة العبرية على لسان رئيس هيئة الأركان الإسرائيلي تحذيره من مغبة تدهور الأوضاع واندلاع مواجهات عسكرية بين بلاده مع إيران من الجانب السوري ومع حزب الله في لبنان، أي أن الجبهة الشمالية هي المحتملة لاندلاع حرب، مدعيا أن الجبهة الشمالية هي التحدي الاستراتيجي الرئيسي، حيث التموضع العسكري الإيراني في سوريا، وكذلك مشروع الصواريخ الدقيقة الذي تقوده طهران، وذلك بحسب القناة العبرية.

وأشار الجنرال أفيف كوخافي إلى أن بلاده تواجه تغيرات جمة، وبأن الوضع في الجبهتين، الشمالية والجنوبية، هش ومتوتر، وقد يتدهور إلى حرب "على الرغم من أن الأعداء لا يرغبون في خوض حرب".

ويتوازى ذلك كله مع ما ذكرته إذاعة الجيش الإسرائيلي، مساء أمس الخميس، من أن إسرائيل تستعد لهجوم إيراني مباشر بواسطة صاروخ كروز أو طائرة مسيرة.

طائرات مسيرة 

وأفاد الموقع الإلكتروني "تايمز أوف إسرائيل" الإسرائيلي، بأن هذه الاستعدادات تأتي ردا على الهجمات الأخيرة على جماعات مسلحة مدعومة من إيران في المنطقة والتي نُسبت إلى إسرائيل.

وعلى عكس الصواريخ الباليستية، التي تحلق عادة عبر قوس عال في طريقها إلى الهدف، تحلق صواريخ الكروز والطائرات المسيرة على علو منخفض، مما يجعل من الصعب اكتشافها.

وأكد الموقع الإلكتروني الإخباري أن الجيش الإسرائيلي في حالة تأهب قصوى بالفعل، وأن المجلس الوزاري الأمني الإسرائيلي المصغر (الكابينت) سيعقد اجتماعا، غير مخطط له، يوم الثلاثاء المقبل على خلفية التوترات مع إيران، وفي حال انعقاده ستكون هذه هي المرة الثانية هذا الشهر التي يعقد فيها الكابينت الرفيع المستوى اجتماعا في شهر واحد. 

الجيش الإسرائيلي، جنوب لبنان، الجنوب اللبناني، 2 سبتمبر 2019 - سبوتنيك عربي
رئيس الأركان الإسرائيلي يحذر من مغبة الانزلاق إلى مواجهة عسكرية مع إيران
وسبق في 6 أكتوبر/تشرين الأول، أن اجتمع الكابينت وسط تحذيرات غامضة من قبل القادة الإسرائيليين بتهديد أمني متزايد من إيران، واستمر هذا الاجتماع لمدة ست ساعات تقريبا.

صواريخ كروز 

وناقش الوزراء خلال الاجتماع اقتراحا دفع به رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، لمشروع بقيمة مليار شيكل (290 مليون دولار) لتعزيز الدفاعات الجوية الإسرائيلية التي ستركز بشكل خاص على الدفاع عن البلاد ضد هجمات صواريخ كروز.

ونقلت القناة العبرية 12 في ذلك الوقت عن مسؤولين لم تذكر أسماءهم، قولهم إنهم يعتقدون أن طهران ربما تكون قد نشرت معلومات عن مؤامرة "إسرائيلية عربية" تم إحباطها لاغتيال الجنرال قاسم سليماني، قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، كذريعة لهجوم على إسرائيل.

في شهر سبتمبر/أيلول الماضي، أدى هجوم صاروخي وطائرات دون طيار على منشآت نفط سعودية إلى انخفاض إنتاج المملكة من النفط إلى النصف.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала