روسيا تفتح صفحة جديدة مع أفريقيا

© Sputnik . Michael Metsel / الذهاب إلى بنك الصورفطور العمل خلال القمة الروسية الإفريقية الأولى
فطور العمل خلال القمة الروسية الإفريقية الأولى - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
استقبلت روسيا في هذا الأسبوع جمعا غفيرا من رؤساء الدول.

ووصل رؤساء 43 دولة إلى روسيا للمشاركة في أعمال القمة الروسية ــ الأفريقية الأولى. وأرسلت 11 دولة أفريقية أخرى وزراءها أو سفراءها إلى القمة الروسية الأفريقية التي احتضنتها مدينة سوتشي الروسية.

عرى الصداقة

لبّت جميع الدول الأعضاء في الاتحاد الأفريقي الدعوة لحضور القمة الروسية الأفريقية الأولى، فعرى الصداقة التي نشأت في زمن الاتحاد السوفيتي لا تزال وستظل قائمة.

غير أن حجر الأساس للعلاقات الروسية الأفريقية لا بد من تعديله. ونوه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى أن الاتحاد السوفيتي تصرف اثناء التعامل مع البلدان الإفريقية من منطلق الأيديولوجيا والصراع الجيوسياسي في الغالب. أما الآن فإن التعاون بين روسيا وإفريقيا يستند إلى قيم مشتركة مثل العدالة والمساواة واحترام حق الشعوب في تقرير مصيرها بنفسها.

وأكد الرئيس بوتين أن روسيا تُدخل تطوير العلاقات مع البلدان الإفريقية في قائمة أولوياتها.

التجارة

بلغ حجم التبادل التجاري بين روسيا وإفريقيا في عام 2018 أكثر من 20 مليار دولار. ويرى الرئيس بوتين إمكانية مضاعفته ليصل في الأعوام القليلة المقبلة إلى 40 مليار دولار.

وفي مجال التعاون العسكري ترتبط روسيا بأكثر من 30 بلدا إفريقيا باتفاقيات التعاون العسكري التقني.

وشهدت القمة الروسية الإفريقية الأولى توقيع أكثر من 50 اتفاقية للتعاون التجاري والاقتصادي.

مكافحة الإرهاب

تجمع بين روسيا وإفريقيا رغبة في تحقيق التنمية الاقتصادية. وتواجه العملية التنموية في إفريقيا عوائق أخطرها الإرهاب. وشدد الرئيس الروسي في كلمته أمام قادة إفريقيا على أهمية مضاعفة الجهود المشتركة لمكافحة الإرهاب وزيادة التعاون المشترك في هذا المجال.

شطب الديون

تساهم روسيا في جهود  تخفيف عبء المديونية عن البلدان الإفريقية، وقد أعفت البلدان الإفريقية من ديون تتجاوز قيمتها 20 مليار دولار.

ومهدت روسيا بذلك الطريق لزيادة التعاون الاقتصادي مع

إفريقيا، إذ كان عبء المديونية يعرقل تطور التعاون والتعامل بين الشركات الروسية والبلدان الإفريقية كما أشار إلى ذلك الناطق الرئاسي الروسي دميتري بيسكوف.

صفحة جديدة

تجد أوساط المراقبين، وفقا لصحيفة "إزفستيا"، أن القمة الروسية الإفريقية الأولى شكلت محطة هامة على طريق "عودة روسيا إلى إفريقيا".

والمقصود بالعودة هو زيادة الاهتمام بإنماء التعاون الروسي الإفريقي. وأبلغ الرئيس بوتين الصحفيين عقب ختام القمة أن هذا الحدث فتح صفحة جديدة في العلاقات الروسية الإفريقية، مشيرا إلى أن القمة جرت في الجو الودي.

 

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала