الطاقة الأمريكية تبحث في دبي آفاق التعاون المشترك بين البلدين

© AFP 2022 / Giuseppe Cacaceبرج خليفة في دبي
برج خليفة في دبي - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
بحث وزير الطاقة الأمريكي، ريك بيري، مع الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب لهيئة كهرباء ومياه دبي سعيد الطاير، اليوم السبت، سبل التعاون وتبادل التجارب والخبرات العالمية في مجال الطاقة المتجددة والنظيفة.

القاهرة - سبوتنيك. وبحسب الموقع الرسمي لحكومة دبي، أشاد بيري بالرؤية الاستراتيجية لنائب رئيس دولة الإمارات وحاكم دبي، الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، في تنويع مصادر الطاقة.

وأوضح أن الولايات المتحدة لديها أيضاً استراتيجيات للطاقة، وقامت بتنويع استخدام الوقود الأحفوري والذي كان المصدر الأساسي للطاقة، وأصبحت تستخدم الغاز المسال، وهو مصدر وقود يساهم في خفض الانبعاثات.

وجاء ذلك خلال استقبال الطاير، لوزير الطاقة الأميركي والوفد المرافق له، في مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية في دبي.

وقال وزير الطاقة الأميركي: "مجمع محمد بن راشد للطاقة الشمسية هو مثال على نجاح مشاريع الشراكة بين القطاعين العام والخاص".

وأطّلع وزير الطاقة الأميركي على مساهمات الشركات الأميركية في مشروعات مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية في دبي.

دبي - سبوتنيك عربي
دبي تعتزم الاستغناء الكامل عن الورق في الأعمال الحكومية
من جانبه أوضح الطاير، أن دولة الإمارات تولي أهمية كبرى للاستدامة والتحول نحو الاقتصاد الأخضر، من خلال زيادة الاعتماد على الطاقة النظيفة والمتجددة في إطار استراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050، لتوفير 75 بالمئة من إجمالي إنتاج الطاقة في دبي من مصادر الطاقة النظيفة.

وبحسب الطاير، يعد المجمع "أكبر مشروع استراتيجي لإنتاج الطاقة المتجددة في موقع واحد في العالم، وفق نظام المنتج المستقل، وستبلغ قدرته الإنتاجية 5 آلاف ميغاوات بحلول عام 2030، باستثمارات إجمالية تصل إلى 50 مليار درهم [13.7 مليار دولار]".

وسيسهم المجمع عند اكتماله في تخفيض أكثر من 6.5 ملايين طن من انبعاثات الكربون سنوياً، وتوفير آلاف من فرص العمل في مجال الطاقة النظيفة والاقتصاد الأخضر".

وأوضح الطاير أن قدرة مشروعات الطاقة الشمسية قيد التشغيل في مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية تبلغ 713 ميغاوات، وستصل إجمالي قدرة المراحل الخمسة للمجمع التي تم الإعلان عنها حتى الآن، إلى 2863 ميغاوات، منها 4000 ميغاوات بتقنية الألواح الكهروضوئية، و1000 ميغاوات بتقنية الطاقة الشمسية المركّزة.

ولتحقيق أهداف استراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050 يتطلب قدرة إنتاجية تبلغ 42 ألف ميغاوات من الطاقة النظيفة والمتجددة بحلول عام 2050".

وتم تشغيل المرحلة الأولى من مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية بقدرة 13 ميغاوات في عام 2013 باستخدام الألواح الكهروضوئية، وتم افتتاح المرحلة الثانية لإنتاج 200 ميغاوات من الكهرباء بتقنية الألواح الكهروضوئية في آذار/مارس 2017.

ويجري بناء المرحلة الثالثة بقدرة 800 ميغاوات بتقنية الألواح الكهروضوئية، على 3 مراحل، حيث تعد الأولى من نوعها في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا التي تستخدم نظام التتبع الشمسي أحادي المحور، لزيادة إنتاجية الطاقة بنسبة تتراوح بين 20 إلى 30 بالمئة، مقارنة بالتركيبات الثابتة.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала