تنفيذا لـ"اتفاق الرياض".. الخارجية اليمنية تستأنف عملها في عدن

© REUTERS / SAUDI PRESS AGENCYالرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي ماسكا بيده اليمنى ولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان وبيسراه ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان أثناء التوقيع على اتفاق الرياض في السعودية
الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي ماسكا بيده اليمنى ولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان وبيسراه ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان أثناء التوقيع على اتفاق الرياض في السعودية - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
أعلنت الخارجية اليمنية، اليوم السبت، استئناف أعمالها في العاصمة المؤقتة عدن جنوب اليمن، ابتداء من غد الأحد، بعد نحو ثلاثة أشهر من تعليق عمل مكتبها في المدينة، على خلفية سيطرة قوات المجلس الانتقالي الجنوبي عليها في العاشر من أغسطس/ آب الماضي.

القاهرة - سبوتنيك. وقالت الخارجية عبر "تويتر"، مساء اليوم السبت، إن "استئناف عملها في عدن يأتي تنفيذا لتوجيهات الرئيس عبد ربه منصور هادي، حول العمل بشكل فوري لتنفيذ اتفاق الرياض"، بحسب وكالة الأنباء اليمنية "سبأ".

مناظر عامة للمدن العربية - مدينة صنعاء، اليمن - سبوتنيك عربي
عضو في الانتقالي اليمني: اتفاق الرياض حدث تاريخي ولن نتنازل عن الاستقلال
يأتي ذلك عقب ساعات من إصدار الرئيس اليمني، توجيهات لأجهزة ومؤسسات الدولة بالبدء الفوري في تنفيذ اتفاق الرياض، الموقع الثلاثاء الماضي، بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي.

ووقعت الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي، بالعاصمة السعودية، اتفاق الرياض لتحقيق الاستقرار في جنوب اليمن.

وينص الاتفاق على "مشاركة المجلس الانتقالي الجنوبي في وفد الحكومة لمشاورات الحل السياسي النهائي، وتشكيل حكومة كفاءات لا تتعدى 24 وزيرا بالمناصفة بين المحافظات الجنوبية والشمالية، كما يشمل تعيين الرئيس عبد ربه منصور هادي أعضاء الحكومة، بالتشاور مع رئيس الوزراء والمكونات السياسية خلال 30 يوما من توقيع الاتفاق على أن يؤدي أعضاؤها القسم أمام الرئيس في اليوم التالي بعدن.

كما ينص على عودة جميع القوات، التي تحركت من مواقعها ومعسكراتها الأساسية باتجاه محافظات عدن وأبين وشبوة منذ بداية أغسطس الماضي، إلى مواقعها السابقة، وتحل محلها قوات الأمن التابعة للسلطة المحلية في كل محافظة خلال 15 يوما.

ومن المفترض أن ينهي "اتفاق الرياض" التوتر والتصعيد العسكري بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي، على خلفية سيطرة قوات الأخير على العاصمة المؤقتة عدن، في العاشر من آب/أغسطس الماضي، عقب معارك مع الجيش اليمني دامت عدة أيام وأسفرت عن سقوط نحو 40 قتيلا وإصابة 260 آخرين، بحسب الأمم المتحدة.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала