هل يشهد اليمن تسوية سياسية للصراع قريبا

هل يشهد اليمن تسوية سياسية للصراع قريبا
تابعنا عبرTelegram
بعد خمس سنوات من النزاع في اليمن، يطل ملف التهدئة والتسوية من جديد، فالسعودية وعبر وزيرها للشؤون الخارجية عادل الجبير، تتحدث عن ضرورة التهدئة في اليمن ثم التسوية، ، وأن كل اليمنيين بمن فيهم الحوثيون لهم دور في مستقبل اليمن، ولم يفتها التحذير من التدخل الخارجي ولا سيما من إيران.

مقاتلون تابعون لجماعة أنصار الله الحوثيين في اليمن - سبوتنيك عربي
"أنصار الله" تؤكد استعداداها للتقدم نحو التهدئة والحل السياسي في اليمن
المحلل السياسي السعودي شاهر النهاري قال في حديثه لبرنامج "البعد الآخر" عبر إذاعة سبوتنيك إن "ما حدث في الفترة الأخيرة ربما هو الذي دفع الوزير عادل الجبير للحديث عن التهدئة، خاصة بعد اتفاق الرياض الذي تم بحضور العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، وتحطم الكثير من الصعاب بين اليمن الشمالي والجنوبي، وإن ما كانت تحتج عليه السعودية منذ البداية هو التدخل الإيراني وليس الحوثي لأنهم فصيل أساسي في المكون اليمني".

وأكد النهاري أن الحل في اليمن لا يمكن أن يكون عسكريا طوال الوقت، مثمنا دور الوساطة الذي تقوم به سلطنة عمان، في سبيل التهدئة منذ فترة وليس الآن.

من جانبه ومن صنعاء قال القيادي في جماعة "أنصار الله" محمد البخيتي "إن هناك تغيرا واضحا من الجانب السعودي فيما يتعلق بالحل السياسي في اليمن، ونأمل أن يكون الكلام واقعيا على الأرض، رافضا حسب قوله منطق الوصاية على اليمن الذي تتخذه السعودية، مما يعد تناقضا في كلام وموقف الجبير، لأنه لا يوجد حل سلمي بدون رفع الحصار، وليس مجرد وقف العمليات القتالية".

وأبدى البخيتي استعداد الحوثيين للتقدم ناحية الحل السياسي والتهدئة، من خلال الحوار المباشر، في ظل الظروف المهيأة لتحقيق السلام الشامل في المنطقة، رافضا التعليق حول ما يعلن عن وجود مباحثات بين الطرفين في سلطنة عمان، لأن اليمن وفق قوله لم يعد لديه ما يخسره.

فماذا عن ملف الأسرى وغيره من الملفات المطروحة للوصول إلى تهدئة بين جميع الأطراف؟

المزيد من التفاصيل في حلقة اليوم من البعد الآخر...

إعداد وتقديم: يوسف عابدين

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала