إسبانيا: منطقة اليورو توصلت إلى "اتفاق جيد" لتجاوز أزمة كورونا

تابعنا عبرTelegram
أعلنت وزيرة المالية الإسبانية نادية كالفينو، اليوم الخميس، التوصل الى "صفقة جيدة" بين دول منطقة اليورو لمعالجة الأثر الاقتصادي لوباء فيروس كورونا المستجد الذي عطل الحياة في العديد من البلدان.

وقالت نادية في تغريدة عبر "تويتر": "لقد توصلنا إلى صفقة جيدة في مجموعة اليورو، مع شبكة ثلاثية لأمن العمال والشركات والدول في الكفاح ضد مرض (كوفيد 19). سنواصل العمل في آليات مالية مشتركة للتعافي الاقتصادي".

​وبحسب "رويترز" أصرت إسبانيا في الأسابيع الأخيرة على الحاجة إلى استجابة اقتصادية أقوى من الاتحاد الأوروبي، بما في ذلك الإصدار المشترك للديون، لكن الخلاف مع بعض الأعضاء أدى إلى عرقلة الاتفاق.

جيروم باول رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي - سبوتنيك عربي
خطة التريليوني دولار... كيف تحاول أمريكا تفادي السيناريو المدمر؟

و فشل وزراء مال منطقة اليورو في التوصل إلى اتفاق، أمس الأربعاء، حول كيفية توفير حافز إضافي لمواجهة الآثار الاقتصادية لجائحة فيروس كورونا، بعد محادثات امتدت إلى 16 ساعة.

وقال وزير المال البرتغالي، ماريو سينتينو، والذي يرأس المحادثات بين وزراء البلدان الـ19 في تغريدة له على "تويتر" أمس: "لقد اقتربنا من صفقة لكننا لم نصل إلى اتفاق بعد".

​كانت المجموعة تعمل على إطلاق خط ائتمان جديد توفره آلية الاستقرار الأوروبية، وهو صندوق طوارئ تم إنشاؤه في أعقاب أزمة الديون السيادية، بيد أن عدد من البلدان على رأسها هولندا، ضغطت لوضع بعض الشروط المرتبطة بالقروض.

لكن اليوم الخميس، اتفقت الدول على أن خطوط الائتمان الطارئة من صندوق الإنقاذ في منطقة اليورو "ستكون متاحة حتى تنتهي أزمة فيروس كورونا"، حسبما جاء في مسودة اتفاقها.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала