تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

بعد فشل غانتس ونتنياهو... هل ينجح الكنيست في اختيار رئيس حكومة؟

© REUTERS / AMMAR AWADلافتة تظهر بيني غانتس زعيم حزب أزرق أبيض ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو
لافتة تظهر بيني غانتس زعيم حزب أزرق أبيض ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو  - سبوتنيك عربي
تابعنا عبر
بعد فشل بيني غانتس رئيس حزب "أزرق أبيض" في التوصل لاتفاق تشكيل الحكومة مع بنيامين نتنياهو رئيس حزب "الليكود"، أعلن الرئيس الإسرائيلي، رؤوفين ريفلين، نقل التفويض بتشكيل الحكومة إلى البرلمان "الكنيست".

ورفض ريفلين طلب غانتس بتمديد المهلة الممنوحة له لتشكيل الحكومة، والتي انقضت مدتها القانونية بعد منح غانتس 28 يومًا كاملة.

وعلى نحو عام فشلت إسرائيل في انتخاب حكومة إسرائيلية، وأجريت انتخابات برلمانية لمدة 3 مرات، الأمر الذي دفع البعض للتساؤل بشأن إمكانية نجاح الكنيست هذه المرة في انتخاب رئيس للحكومة، أم سيتم اللجوء مجددًا لانتخاب رابعة.

الكنيست يختار

لافتة تظهر بيني غانتس زعيم حزب أزرق أبيض ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو  - سبوتنيك عربي
بعد انتهاء التمديد له... غانتس يهدد نتنياهو ويطالب بعزله
وقال الرئيس الإسرائيلي، في بيان: "هذا الصباح، أبلغت رئيس الكنيست بأنني أوكل للكنيست مهمة تشكيل الحكومة، وفقا للمادة 10 (أ) من القانون الأساسي: الحكومة (2001)، وآمل أن يتم العثور على غالبية أعضاء الكنيست في أقرب وقت ممكن، ونمنع جولة رابعة من الانتخابات".

وأفادت قناة "كان" التلفزيونية الإسرائيلية بأن "فجر اليوم انتهى دون نتائج لقاء جمع بين رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو وزعيم حزب زعيم (أزرق أبيض) بيني غانتس، بمشاركة طاقمي المفاوضات عن الحزبين، ضمن مساعي التوصل إلى اتفاق لتشكيل حكومة وحدة".

وبحسب بيان مشترك صدر عن الحزبين فإن "طاقمي المفاوضات يلتقيان مجددا هذا اليوم، وذلك على الرغم من انتهاء مهلة التفويض الإضافية التي منحت لغانتس من أجل تشكيل الحكومة".

اتفاق قريب

محمد حسن كنعان، القيادي في القائمة المشتركة، النائب السابق في الكنيست قال إن "لا مجال في إسرائيل أمام بنيامين نتنياهو، وبيني غانتس سوى تشكيل حكومة وحدة وطنية، ودون ذلك لا أحد يتمتع بأغلبية 61 ليشكل حكومة".

وأضاف في تصريحات لـ "سبوتنيك"، أن "خلال الفترة التي سيسند فيها الرئيس الإسرئيلي اختيار رئيس الحكومة للبرلمان، ستفرض الضرورة على غانتس ونتنياهو التوصل إلى اتفاق".

وأكد أن "في حال بقى كل طرف على موقفه، ولم يتم الاتفاق بينهما، سيكون هناك انتخابات برلمانية رابعة، تطل علينا في الصيف المقبل".

وتابع: "لا أتعقد بإمكان البرلمان اختيار رئيس حكومة، وحتى لو استطاع حصد أحدهم 61 صوتًا يتكون الحكومة ضعيفة، لا يمكن أن تستمر في عملها لمدة 3 سنوات".

وأنهى حديثه قائلًا: "في تقديري ثمة اتفاق سيتم إنجازه في الفترة المقبلة بين غانتس ونتنياهو، والاتجاه نحو تشكيل حكومة وحدة بالتناوب".

هزيمة غانتس

لافتة تظهر بيني غانتس زعيم حزب أزرق أبيض ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو  - سبوتنيك عربي
بعد انتهاء مهلة غانتس... ماذا لو فشل مرشح الكنيست الإسرائيلي في تشكيل الحكومة؟
من جانبه قال الدكتور أيمن الرقب، القيادي في حركة فتح وأستاذ العلوم السياسية، إن "مهلة التمديد التي طلبها بيني غانتس رئيس حزب "أزرق أبيض" ونتنياهو رئيس حزب "الليكود" من أجل حل المشاكل العالقة لتشكيل حكومة طوارئ وطنية، انتهت بالفشل".

وأضاف في تصريحات لـ "سبوتنيك"، أن "الطرفين فشلا في الوصول لاتفاق نهائي في الملفات العالقة والتي تمركزت في تشكيل لجنة القضاء في الكنيست ووزير القضاء وفترة ولاية غانيتس مما اضطر رئيس إسرائيل إحالة التفويض للكنيست".

وأكد أن "الكنيست بدوره سيمنح تفويضًا عامًا لكل أعضائه لمدة 14 يومًا ليحصل أي عضو على تفويض من 61 عضوًا، ويشكل حكومة ويعرضها للتصويت في الكنيست، وفي حال انقضاء المدة المذكورة الكنيست سيضطر لحل نفسه وينتظر انتخابات للمرة الرابعة على التوالي".

وتابع: "أعتقد أن غانتس خسر كل شيء وتمكن المحترف والمخادع نتنياهو من إنهاء حياته السياسية خاصة أن استطلاعات الرأي تعطي تقدمًا كبيرًا لنتنياهو وكتلته اليمينية وتراجعًا كبيرًا لغانتس الذي لم يستغل تفويضه وكان جبانا في اتخاذ خطوات حاسمة وكبيرة".

ومضى قائلًا: "قد نشهد في نهاية الأمر تشكيل حكومة بقيادة نتنياهو دون ثمن كبير يدفعه لغانتس وقد يتم إجباره على التصويت على قانون يعطي حصانة لرئيس الوزراء دون تناوب بين نتنياهو وغانتس".

عقبة رئيسية

وقالت قناة "كان" إن "العقبة الرئيسية التي حالت دون الإعلان عن التوصل لاتفاق، هي الشروط التي وضعها نتنياهو وحزبه لإجراء تعديلات قانونية تمكنه من مواجهة القضاء والالتفاف على أي قرار مستقبلي قد تصدره المحكمة العليا يمنعه من تشكيل الحكومة أو تولي منصب القائم بأعمال رئيس الحكومة مع بدء فترة تناوب غانتس، وذلك بسبب لائحة الاتهامات الموجهة ضده في قضايا الفساد المتهم بها".

ونقلت القناة عن مصادر من حزب "أزرق أبيض"، قولهم إنهم "لا يتجهون إلى طلب تمديد إضافي لغانتس، علما بأن القانون يتيح لريفلين حرية القرار حول التمديد على ألا يتجاوز فترة الـ14 يوما".

وفي حال فشل الكنيست باختيار مرشح يحظى بتأييد 61 عضو كنيست حتى السابع من مايو/ أيار المقبل، فسيتم حل المجلس والتوجه لانتخابات رابعة.

رئاسة الكنيست

ومؤخرا انتخب زعيم تحالف "أبيض أزرق" بيني غانتس رئيسا للكنيست، وذلك في إطار صفقة مع حزب "الليكود" بقيادة بنيامين نتنياهو، وصوت لصالح غانتس 74 عضوا في الكنيست، مقابل 18 صوتا ضده وامتناع باقي الأعضاء عن التصويت.

وفي أول كلمة له بعد انتخابه، قال غانتس إن "الديمقراطية انتصرت"، مضيفا أن انتخابه جاء "من أجل توحيد الناس"، حسب تعبيره.

وهنأ نفتالي بينيت، وزير الدفاع الإسرائيلي، بيني غانتس على قيامه بـ"خطوة شجاعة بالانضمام لحكومة برئاسة نتنياهو".

وتسببت خطوة غانتس بانقسام في تحالف "أزرق أبيض"، وواجه غانتس انتقادات من قبل شركائه السابقين في التحالف، الذين اتهموه بـ"تقسيم "أزرق أبيض" من أجل دخول حكومة نتنياهو"، حسب تعبير زعيم حزب "هناك مستقبل" يائر لابيد.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قد دعا مرارا إلى تشكيل حكومة وحدة لمواجهة أزمة فيروس كورونا، بينما تعثرت جهود بيني غانتس لتشكيل حكومة جديدة دون الدخول في حكومة واحدة مع نتنياهو، الأمر الذي كان قد تعهد به غانتس قبل وبعد الانتخابات الأخيرة التي جرت في 2 مارس/ آذار.

يشار إلى أنه أجريت الانتخابات البرلمانية للكنيست الـ23، في الثاني من الشهر الجاري، وحصل حزب "الليكود" الحاكم، بقيادة نتنياهو، على 36 مقعدا، في حين جاء حزب "أزرق أبيض"، بزعامة غانتس، في المرتبة الثانية بحصوله على 33 مقعدا فقط. وحصلت "القائمة المشتركة" على 15 مقعدا، فيما حصل حزب "شاس" على 9 مقاعد، وحزب "يسرائيل بيتينو" على 7 مقاعد، وحزب "يهدوت هتوراه" 7 مقاعد، وكتلة "العمل - غيشر - ميرتس" 7 مقاعد، نهاية بحزب "يمينا" الذي حصل على 6 مقاعد.

شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала