اكتشاف أكبر مقبرة أطفال جماعية في بولندا... صور

© Sputnik . Alexandr Kryazhev / الذهاب إلى بنك الصورموظفو متحف معهد الآثار والإثنوغرافيا التابع لمعهد العلوم في سيبيريا يقومون بتغليف مومياء "الأميرة أوكوكا" لنقلها إلى متحف "أ. ف. أنوخين" الوطني في جمهورية ألتاي
موظفو متحف معهد الآثار والإثنوغرافيا التابع لمعهد العلوم في سيبيريا يقومون بتغليف مومياء الأميرة أوكوكا لنقلها إلى متحف أ. ف. أنوخين الوطني في جمهورية ألتاي - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
عثر علماء آثار في جنوب شرقي بولندا، على رفاة أكثر من مئة طفل، دفنوا في القرنين السادس عشر والسابع عشر، في منطقة بودجورزي في بولندا.

ووفقا لصحيفة "نيوز ديلي" البريطانية، وجد العلماء عملات معدنية وُضعت في أفواه 115 جثة، والتي تشير إلى الفولكلور البولندي القديم، والمعتقدات حول الحياة الآخرة.

وأعرب علماء الآثار عن استغرابهم من هذه المقابر، إذ إن الجثث في تلك الحقبة يتم دفنها في جبل كويسيلني، ويجري العلماء دراسة حول ماهية القبور، وسبب اقتصارها على الأطفال.

وبحسب العلماء يؤكد هذا الاكتشاف الأساطير المحلية حول دفن الأطفال الجماعي في منطقة جبال الكنيسة، مشيرين إلى أن القطع النقدية التي تم العثور عليها تعود إلى عهد ملك بولندا سيجيسموند الثالث، وكذلك عهد جان الثاني كاسيمير الذي حكم في الفترة الممتدة من عام 1648 إلى عام 1668.

وأوضح العلماء أن غياب التابوت يشير إلى أن الأطفال الذين دفنوا كان ينتمون إلى أسر فقيرة.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала