واشنطن: أمير الكويت يلعب دورا قياديا في حل الأزمة الخليجية

تابعنا عبرTelegram
جددت السفيرة الأمريكية في الكويت ألينا رومانوسكي، دعم بلادها للجهود التي تبذلها الكويت من أجل تحقيق مصالحة خليجية، لافتة إلى ضرورة العمل على إيجاد حل لهذا الملف خلال الفترة المقبلة.

وقالت السفيرة في لقاء أجرته معها صحيفة "الجريدة" الكويتية، إن أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح اضطلع بدور قيادي في محاولة المصالحة بين الأطراف المعنية.

اجتماع وزراء الدول الأربع في القاهرة - سبوتنيك عربي
بعد 3 سنوات من المقاطعة... ما الذي تغير بين قطر ودول الخليج؟
وأعربت السفيرة عن تشجيع "بوادر هذه المصالحة"، مؤكدة دعم بلادها لضرورة إيجاد حل وتحقيق الوحدة بين أعضاء دول مجلس التعاون.

ولفتت إلى أن المستفيد الوحيد من هذه الخلافات في نهاية الأمر هم من وصفتهم "بالأعداء" بحسب تعبيرها، مشددة على أنه لا ينبغي منحهم هذه الفرصة.

وفي 5 يونيو/ حزيران من العام 2017 قطعت كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر، علاقاتها مع قطر وفرضت عليها حصارا بدعوى دعمها للإرهاب، وهو ما تنفيه الدوحة، وتتهم الرباعي بالسعي إلى فرض الوصاية على قرارها الوطني.

وكخطوة في سبيل حل الأزمة، تقدمت الدول العربية الأربع عبر الوسيط الكويتي بقائمة تضمنت 13 مطلبا لعودة العلاقات، تمثلت أهمها في تخفيض العلاقة مع إيران، وإنهاء التواجد العسكري التركي على أراضيها، وإغلاق قناة الجزيرة الفضائية، والقبض على مطلوبين لهذه الدول يعيشون في قطر وتسليمهم، وغيرها من الشروط، التي ربطت بآلية مراقبة طويلة الأمد، فيما رفضت قطر تنفيذ أي من هذه الشروط، معتبرة إياها تدخلا في سيادتها الوطنية، وطالبت بالحوار معها دون شروط.

وبالمقابل، طلبت قطر علنا، وعبر الوسيط الكويتي ومسؤولي الدول الغربية، من الدول العربية الأربع الجلوس إلى طاولة الحوار، للتوصل إلى حل للأزمة؛ لكن هذا لم يحدث حتى الآن.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала