تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

روسيا تعبر عن قلقها إزاء الوضع في مالي بعد أنباء اعتقال الرئيس

© Sputnik . Maxim Blinov / الذهاب إلى بنك الصورنائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف
نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف - سبوتنيك عربي
تابعنا عبر
أعرب نائب وزير الخارجية الروسي، ميخائيل بوغدانوف، عن قلق روسيا إزاء الوضع في مالي، مؤكدا ورود معلومات بشأن اعتقال رئيس البلاد ورئيس الوزراء.

وقال بوغدانوف لوكالة "سبوتنيك": "نتابع تطورات الأحداث عن كثب،  ويقيٍم المراقبون ما يحدث على أنه تمرد عسكري".

رئيس مالي إبراهيم بوبكر كيتا في أبوجا في 16 ديسمبر / كانون الأول 2017 - سبوتنيك عربي
مصدر يؤكد لـ"سبوتنيك" اقتحام جنود لمقر رئيس مالي ونقله إلى مركز التمرد
وأشار بوغدانوف إلى أنه "وفقا لمعلومات السفارة الروسية في مالي، فقد احتل المتمردون قصر الرئاسة، حيث جرى إطلاق للنار، متابعا

حسب المعلومات، أنه تم اعتقال الرئيس ورئيس الوزراء ونقلهما إلى ثكنة عسكرية.

ونوه نائب وزير الخارجية الروسي إلى أن "الوضع يثير القلق".

وكان مصدر عسكري قد أكد، اليوم الثلاثاء، لـ"سبوتنيك" نجاح الانقلاب العسكري في مالي بعد أن تم اعتقال الرئيس كيتا ورئيس الوزراء سيسي من قبل الجيش.

وكانت حركة تمرد عسكرية قد اعتقلت عددا من الوزراء وبعض كبار الضباط ونقلتهم إلى أماكن مجهولة.

طالب عسكريون ماليون عبر مواقع إخبارية محلية رئيس البلاد، إبراهيم بوبكر كيتا، بترك السلطة ومغادرة البلاد، وهددوا بمهاجمة منزله في العاصمة باماكو.

ونفت مصادر في المعارضة لوكالة "سبوتنيك"، وجود أي علاقة مباشرة بين مطالبات المعارضة للرئيس كيتا بالرحيل، وبين ما يحدث من تمرد عسكري.

أنصار الإمام محمود ديكو يحضرون احتجاجًا يطالب باستقالة رئيس مالي إبراهيم بوبكر كيتا في ساحة الاستقلال في باماكو - سبوتنيك عربي
مصدر يؤكد لـ"سبوتنيك" نجاح الانقلاب العسكري في مالي بعد اعتقال الرئيس ورئيس الوزراء
وكانت المعارضة في مالي قد أعلنت، أمس الاثنين، عن مظاهرات جديدة للمطالبة برحيل الرئيس كيتا.

أكد مصدر في وزارة الأمن الداخلي بمالي صحة أنباء تحدثت عن اعتقال رئيس البرلمان، على يد عسكريين اقتحموا مقر إقامته الرسمي، اليوم الثلاثاء، فيما لفت إلى أنه من المبكر الحديث عن وقوع انقلاب عسكري.

وقال المصدر لوكالة "سبوتنيك": "تم بالفعل اعتقال رئيس البرلمان المالي، موسى تمبيني، في مقر إقامته الرسمي من قبل عسكريين أطلقوا النار قرب مقر إقامة رئيس البرلمان قبل نقله إلى جهة مجهولة".

وأضاف المصدر أن "عناصر الأمن الذين كانوا يعملون على مدخل مقر إقامة رئيس البرلمان، طردوا بالقوة من قبل عسكريين اقتحموا المكان"، مؤكدا أن الوضع لا يزال متوترا.

كما أكد أنه من المبكر الحديث عن وقوع انقلاب عسكري في مالي، موضحا أنه تم إعلان حالة الاستنفار، وجرى فتح مخازن الأسلحة، وتم توزيعها على جنود الاحتياط.

واختطفت مجموعة من المسلحين، اليوم الثلاثاء في مالي، وزير الاقتصاد والمالية، وتقول مصادر المعارضة إنهم يرسلون إلى مكاتب القنوات التلفزيونية والإذاعية للإعلان عن انقلاب.

شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала