تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

بعد "منح صلاحيات لأخته"... كوريا الشمالية تطالب الجيش بالثقة المطلقة والولاء للزعيم

© REUTERS / KCNAاحتفالات كوريا الشمالية بالذكرى الـ67 لتوقيع معاهدة السلام التي وضعت نهاية للحرب ضد جارتها كوريا الجنوبية، 27 يوليو 2020
احتفالات كوريا الشمالية بالذكرى الـ67 لتوقيع معاهدة السلام التي وضعت نهاية للحرب ضد جارتها كوريا الجنوبية، 27 يوليو 2020 - سبوتنيك عربي
تابعنا عبر
طالبت كوريا الشمالية الجيش بالثقة المطلقة والولاء للزعيم وحزب العمال، اليوم الثلاثاء، بمناسبة الذكرى السنوية الستين لـ "يوم سونغون".

وتحتفل كوريا الشمالية بيوم 25 أغسطس/ آب باعتباره "يوم سونغون" أو "اليوم العسكري الأول" لإحياء ذكرى تفقد الزعيم الراحل كيم جونغ-إيل لفرقة سيئول ريو كيونغ سو المدرعة 105 للجيش الشعبي في عام 1960. ومن المعروف أن الفرقة دخلت سيئول لأول مرة بين القوات الكورية الشمالية خلال الحرب الكورية.

وقالت صحيفة "رودونغ شينمون" الناطقة باسم حزب العمال الحاكم اليوم إن بعض الدول الاشتراكية فشلت في تحويل القوات المسلحة الثورية إلى جيش حزب، الأمر الذي أدى إلى انهيار الجيوش أيديولوجيا، وفي نهاية المطاف فشلت الثورات.

الحدود بين كوريا الجنوبية و كوريا الشمالية - الجنود - الجيش الكوري الجنوبي والشمالي، 12 ديسمبر/ كانون الأول 2018 - سبوتنيك عربي
كوريا الجنوبية قد تضرب الشمالية إذا حدث أي استفزاز.. ماذا رصدت تحت الماء

وأكدت أن دروس التاريخ تظهر أن جعل القوات المسلحة الثورية مخلصة تماما للحزب هو أمر مهم للغاية يحدد مصير الاشتراكية.

وذكرت أنه تم بناء ولاء الجيش الكوري الشمالي بفضل قيادة الزعيم السابق كيم جونغ-إيل، مضيفة أن هذا الولاء يختلف جوهريا عن طاعة جيوش الدول الأخرى للقيادة الأعلى للقوات المسلحة التي ينص عليها الدستور.

وقالت إن القوات المسلحة الثورية الكورية الشمالية لا تطيع إلا "سلالة بيكدو"، داعية إلى الطاعة المطلقة للزعيم كيم جونغ-أون. وتشير "سلالة بيكدو" إلى عائلة "كيم" الحاكمة.

وفي مقال منفصل، حثت الصحيفة الجيش على توجيه سلاحه فقط بالاتجاه الذي يشير إليه الحزب.

ومنذ توليه منصبه في أواخر عام 2011، سعى الزعيم كيم لتعزيز قبضته على الجيش، تماشيا مع تأكيد والده الراحل كيم جونغ-إيل على سياسة "الجيش أولا" أو سياسة "سونغون".

وفي خطوة ذات صلة على ما يبدو، أنشأت كوريا الشمالية مؤخرا منظمة جديدة تحت قيادة الحزب الحاكم يفترض أنها مكلفة بتعزيز إشراف الحزب على الجيش، حسبما قالت وكالة المخابرات الكورية الجنوبية في جلسة برلمانية مغلقة الأسبوع الماضي.

في سياق ذي صلة، أوضح وزير الدفاع الكوري الجنوبي جونغ كيونغ-دو، اليوم الثلاثاء، أن النائبة الأولى لرئيس اللجنة المركزية لحزب العمال الكوري الشمالي "كيم يو جونغ" وهي في نفس الوقت الشقيقة الصغرى لزعيم كوريا الشمالية، كيم جونغ-أون يبدو أنها تسيطر على إدارة التنظيم والإرشاد التابعة للحزب التي تعتبر القاعدة الأساسية للسلطة في كوريا الشمالية.

جاء ذلك ردا على سؤال طرحته النائبة البرلمانية عن حزب المستقبل المتحد "يون جو-كيونغ" خلال جلسة للجنة الدفاع بالجمعية الوطنية عما إذا كان لدى "كيم يو-جونغ" سيطرة كبيرة على إدارة التنظيم والإرشاد التابعة لحزب العمال الكوري الشمالي.

وقال الوزير جونغ إنه يعتقد أن الزعيم الكوري الشمالي يحافظ على سيطرته الوحيدة على الحزب والنظام والجيش، في حين أنه فوض بعض الأدوار والمسؤوليات لمساعديه.

شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала