الادعاء الفرنسي: منفذ هجوم باريس أراد إشعال النار في مقر شارلي إبدو

© REUTERS / GONZALO FUENTESإصابات في حادث طعن أمام المقر القديم لجريدة شارلي إبدو في باريس، فرنسا 25 سبتمبر 2020
إصابات في حادث طعن أمام المقر القديم لجريدة شارلي إبدو في باريس، فرنسا 25 سبتمبر 2020 - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
قال الادعاء الفرنسي إن منفذ اعتداء الطعن أمام مقر مجلة شارلي أبدو في باريس، لم يعلن انتماءه لأية مجموعة إرهابية.

باريس- سبوتنيك. وأشار المتهم وهو باكستاني الجنسية، والذي أصاب شخصين بسكين أمام المقر السابق لمجلة شارلي إبدو، الأسبوع الماضي، لم يكن يعلم أن المجلة الساخرة انتقلت إلى مكان آخر وأراد إشعال النار في المبنى.

إصابات في حادث طعن أمام المقر القديم لجريدة شارلي إبدو في باريس، فرنسا 25 سبتمبر 2020 - سبوتنيك عربي
المشتبه فيه بتنفيذ هجوم "شارلي إبدو" يقر بالفعل ويكشف الدوافع

ولفت ممثل الادعاء دان فرانسوا ريكار في مؤتمر صحفي إن "منفذ الهجوم كانت بحوزته ثلاث زجاجات من الكحول الأبيض سريع الاشتعال".

وتابع أن المتهم "استخدم بطاقة هوية مزيفة وأن صورة لجواز سفره على هاتفه أوضحت أنه يبلغ من العمر 25 عاما وليس 18 عاما مثلما ادعى في البداية".

وكانت وكالة الأنباء الفرنسية كشفت، السبت الماضي، أن منفذ الهجوم وصل فرنسا قبل ثلاث سنوات عندما كان قاصرا، ولم يظهر أي دلالة للتطرف حتى بلوغه سن الرشد.

وأقفت الشرطة على ذمة التحقيق سبعة أشخاص على خلفية الهجوم، بينهم خمسة رجال، مشيرة إلى أن السلطات أفرجت عن مشتبه فيه ثان تم اعتقاله في موقع الاعتداء، وهو جزائري في سن 33 عاما، وذلك "بعد تبرئة ساحته".

ورجح وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانان أن يكون هجوم باريس، الذي أسفر، الجمعة الماضية، عن إصابة أربعة أشخاص أمام المقر السابق لمجلة شارلي إيبدو الساخرة، "عملا إرهابيا".

وأوضح الوزير في تصريحات إعلامية أن الهجوم وقع "في الشارع الذي كان يضم مقر شارلي إيبدو، وهذا هو النهج المتبع من قبل الإرهابيين المتشددين ومما لاشك فيه هو هجوم دام جديد على بلدنا".

جاء ذلك بالتزامن مع محاكمة شركاء مفترضين لمنفذي الهجوم، الذي استهدف الصحيفة الساخرة قبل خمس سنوات ونصف السنة.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала