كيف سيطرت السعودية على جائحة كورونا وسط الحجاج والمعتمرين؟

© AP Photo / Amr Nabilمدينة جدة، السعودية يونيو 2020
مدينة جدة، السعودية يونيو 2020 - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
استضافت مكة المكرمة في موسم الحج ملايين المسلمين من العالم، غير أننا لم نسمع عن خبر يفيد بتفشي كورونا بين الزوار، فكيف سيطرت المملكة على ذلك؟

يقول السفير السعودي في سيئول، عاصمة كوريا الجنوبية، رياض أحمد المباركي في مقابلة مع وكالة يونهاب، إن المملكة استطاعت في موسم حج 2020، بفضل خبراتها وتفانيها في تيسير رحلة الحجاج ووضع خطة للاستعداد للموسم بإقامته بأعدادٍ محدودة جدًّا، وفحص جميع المشاركين في أداء الفريضة، وتوفير الإجراءات الوقائية والاحترازية كافة، والحرص على تحقيق التباعد الجسدي والعزل قبل وبعد أداء مناسك الحج.

كما وفرت المملكة الخدمات الصحية اللازمة خلال أيام الحج وتقديم خدمات الدعم والاستشارة بـ13 لغة، وغيرها الكثير من الإجراءات والمبادرات مع الجهات ذات العلاقة التي ساهمت ككل في ضمان نجاح موسم الحج في جو خالٍ من الأوبئة ونقل العدوى.

وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان - سبوتنيك عربي
وزير الخارجية السعودي: حماية الأرواح والاقتصاد من تبعات كورونا على رأس أولوياتنا

ووفرت جميع الجهات الحكومية والخاصة ذات العلاقة مختلف التسهيلات والخدمات التي يحتاجها ضيوف الرحمن، وفعّلت المملكة مختلف الأنظمة التقنية للتسهيل على الجميع أداء مناسك العمرة في ظل هذه الجائحة ومنها تطبيق "اعتمرنا" الذي يُمكّنُ الراغبين من أداء العمرة وتنظيمها وتخطيط الرحلة المسبقة بكل يسر وسهولة، وبما يضمن تطبيق الضوابط والإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية لمنع تفشي الفيروس، حيث يتيح التطبيق لضيوف الرحمن اختيار الوقت المناسب بحسب المواعيد المتوفرة.

وتابع "منذ بداية انتشار الجائحة بادرت حكومة السعودية باتخاذ حزمة من الإجراءات والاحترازات لمواجهة هذا الوباء واحتوائه مبكراً وقدمت خططاً للتباعد الاجتماعي وعلى رأسها اعتماد آليات مستحدثة للتعليم عن بعد لكل المراحل التعليمية وإيجاد منصات تعليمية مناسبة تضمن استمرارية العملية التعليمية دون مواجهة أية عقبات للتخفيف من أعباء هذه الجائحة على المجتمع المحلي".

"وفي الواقع يقيم في المملكة أكثر من 13 مليون أجنبي تقريبا من شتى أنحاء العالم حيث يعملون ويتعايشون مع النسيج المجتمعي السعودي ويلقون الحب والاحترام من الجميع ولم يكن لهذه الجائحة أي أثر ملموس لحثهم على مغادرة البلاد بل ما زالوا فيها".

وأشار إلى أن حكومة المملكة اتخذت خطوة بارزة بالسماح لرجال الأعمال ومنسوبي الشركات الأجنبية بالدخول إليها مجدداً عبر استئناف إصدار التأشيرات منذ نهاية سبتمبر الماضي وخلال الأسابيع الأخيرة الماضية عاد الكثير من الكوريين إلى المملكة لمتابعة نشاطهم التجاري هناك.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала