أول رد عراقي على "انفعال عمرو موسى وصراخه" في وجه صدام حسين... فيديو

© AFP 2022 / Karen Ballard الرئيس العراقي السابق صدام حسين لحظة وقوفه أمام القاضي خلال جلسة الاستماع الأولى في المحكمة في بغداد، 1 يوليو/ تموز 2004
 الرئيس العراقي السابق صدام حسين لحظة وقوفه أمام القاضي خلال جلسة الاستماع الأولى في المحكمة في بغداد، 1 يوليو/ تموز 2004 - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
علق وزير الخارجية العراقي الأسبق، ناجي صبري، مساء أمس الأحد، على مذكرات الأمين العام لجامعة الدول العربية السابق عمرو موسى، وتحديدا الجزء الذي كشف فيه انفعاله وصراخه على الرئيس العراقي الراحل صدام حسين.

وقال صبري، في تصريحات مع قناة "العربية"، إن المذكرات جاء بها "نقاط مغايرة للحقيقة بخصوص زيارته للعراق في 18-1-2002، وأمور أخرى ذات صلة بأزمة العلاقة بين العراق والأمم المتحدة آنذاك".

وأكد وزير الخارجية العراقي الأسبق، أنه "من غير المنطقي أن ينفعل عمرو موسى على صدام حسين"، مشيراً إلى أن "مذكرات عمرو موسى ضمت أحداثاً غير حقيقية".

وتطرق الكتاب الجديد للأمين العام الأسبق للجامعة العربية عمرو موسى "سنوات الجامعة العربية"، إلى جهوده في إقناع الرئيس العراقي الراحل صدام حسين ومحاولة تجنيب العراق الحرب.

وأوضح موسى، في كتابه، أنه "التقى بصدام حسين عدة مرات في محاولات لإعادة الجانبين إلى طاولة المفاوضات وكيفية لقائه مع الرئيس العراقي، وسعيه إلى إقناع الأخير بالقبول بعودة المفتشين الدوليين إلى العراق".

وقال: بعد التحية والسؤال عن الصحة والشكر لكرم الضيافة وبعض الجمل العامة، تحدثت إلى صدام حسين بلهجة جادة قال من حضرها: "إنها أعنف لهجة تحدث بها مسؤول عربي إلى صدام حسين".

قائلا: "فقدت أثناء الحوار السيطرة على أعصابي وصرخت بوجهه، أسمع بقى يا سيادة الرئيس، التنظير لن ينفع العراق ولن ينفعك بكل صراحة. أنا بقولك العراق معرض لضربة قاصمة من الولايات المتحدة القوة الكبرى الأولى في العالم، هل أنت واع بأن بلدك معرض لهذا الخطر الداهم؟، هل أنت واع لمسؤوليتك في تجنيب العراق هذه الويلات؟".

ورد صدام حسين على عمرو موسى: "أنا مفوضك للتحدث باسم العراق، اتصل بأمريكا وكوفي عنان"، مشيرا إلى أنه أجرى اتصالاته، لكن للأسف على ما يبدو أن قرار الحرب كان قد اتخذ.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала