إسرائيل.. العنف ينهش المجتمع العربي واتهامات للشرطة بالتقاعس

© AFP 2022 / GIL COHEN MAGENأحمد الطيبي
أحمد الطيبي - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
يتواصل نزيف دماء ضحايا العنف والجريمة في المجتمع العربي في إسرائيل، وسط اتهامات للشرطة الإسرائيلية بالتقاعس.

وخلال الساعات القليلة الماضية قتل 3 أشخاص في مدينة باقة الغربية في منطقة المثلث شمالي إسرائيل، في حادثي إطلاق نار.

ودخل مسلح إلى متجر وأطلق النار على الشاب أمير أبو حسين (25 عاما) الذي لفظ أنفاسه الأخيرة في المستشفى لاحقا.

وخلال نقل الشاب في سيارة الإسعاف قتل الشقيقان محمد (41 عاما) وأحمد (33 عاما) شرقية اللذان كانا يستقلان سيارتهما الخاصة المرافقة لسيارة الإسعاف إلى المستشفى، لنقل ابن شقيقتهما، ضحية إطلاق النار في الجريمة الأولى، بحسب هيئة البث الإسرائيلية.

وفي وقت سابق اليوم السبت، أعلنت لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية في إسرائيل (كيان غير حزبي يمثل قضايا العرب الفلسطينيين في إسرائيل)، عن إطلاق  مسيرة بالسيارات عند التاسعة من صباح يوم الإثنين المقبل تحمل الأعلام السوداء وتسير من وادي عارة إلى القدس.

وفي حسابه على فيسبوك قال رئيس لجنة المتابعة محمّد بركة، "لنرفع صوتنا من أجل الحياة وضد الجريمة والعنف العصابات وتجار السلاح وضد تواطؤ الشرطة الإسرائيلية الشريك في الجريمة".

من جانبه، قال عضو الكنيست (البرلمان) من القائمة المشتركة (تحالف 4 أحزاب عربية)، إن الشرطة الإسرائيلية "قوية" وإذا أرادات القضاء على العصابات في المجتمع العربي فهي قادرة على ذلك.

وبحسب قناة "مكان" النسخة العربية من هيئة البث، اعتبر الطيبي أن "المشكلة ليست كامنة في الميزانيات لكن في اتخاذ الشرطة قرارا بالتحرك ضد الجريمة المنظمة في المدن والقرى العربية وفرض الإتاوات".

بدورها، قالت جمعية "مبادرات إبراهيم" (منظمة يهودية- عربية تهدف إلى التغيير الاجتماعي ودعم الدمج والمساواة بين اليهود والعرب في إسرائيل)، إن رئيس الوزراء الإسرائيلي  بنيامين نتنياهو أكد قبل أكثر من شهر عزمه المصادقة على الخطة الحكومية لمكافحة العنف والجريمة في المجتمع العربي، لافتة إلى أن 17 مواطنا عربيا قتلوا منذ ذلك الحين وحتى اليوم.

وأضافت وفق المصدر ذاته أنه "في الوقت الذي يتشاجر فيه السياسيون على ميزانية الدولة يدفع العرب الثمن بفقدان حياتهم"، مشددة على أن "المطلوب الآن قرار حكومي وميزانية لمكافحة العنف".

وقالت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، إنه في أعقاب جريمة أمس التي راح ضحيتها 3 من عائلة واحدة، ارتفع عدد ضحايا العنف والجريمة في المجتمع العربي منذ بداية العام الجاري 2020 إلى 108.

وبحسب آخر إحصاء إسرائيلي رسمي، وصل عدد المواطنين العرب الفلسطينيين   (مسلمون ومسيحيون) في إسرائيل (1,930,000) يشكلون 21 بالمائة من إجمالي السكان، البالغ عددهم  9 ملايين و190 ألف مواطن.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала