مع اتساع الظاهرة... طريقة جديدة لمواجهة رشق القطارات بالحجارة في الجزائر

© AFP 2022 / HOCINE ZAOURARصورة جوية التقطت في 14 فبراير 2003 لشرفات قصبة الجزائر العاصمة
صورة جوية التقطت في 14 فبراير 2003 لشرفات قصبة الجزائر العاصمة - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
قررت الجزائر استخدام طريقة جديدة لمواجهة ظاهرة رشق القطارات بالحجارة التي تزايدت خلال الفترة الأخيرة.

يقوم مثيرو شغب معظمهم من المراهقين برشق القطارات بالحجارة، ما يؤدي إلى تكبيد شركة السكك الحديدية خسائر مادية وبشرية كبيرة، فضلا عن تعريض الركاب للخطر.

وبحسب صحيفة "النهار" الجزائرية قررت الشركة استخدام الكلاب المدربة لمجابهة أعمال الشغب المتمثلة في رشق القطارات بالحجارة .

وأوضحت أن الطريقة الجديدة سيتم تفعيلها بالتعاون والتنسيق مع مصالح الأمن من أجل التقليل من هذه الظاهرة، وفق ما نقلته الصحيفة عن مساعد المدير العام لشركة النقل بالسكك الحديدية عبد الوهاب أكتوش.

وفي سياق متصل، أكد أكتوش أنه تم تنظيم عدد من الحملات التوعوية لفائدة المواطنين لمواجهة ظاهرة رشق القطارات بالحجارة.

إلا أن المتحدث ذاته، استبعد أن الحملات التوعوية غير كافية لوضع حد للظاهرة، مطالبا بإعادة شرطة السكك الحديدية للتصدي لأعمال الشغب.

ولا تقتصر ظاهرة رشق القطارات بالحجارة على الجزائر، بل تمتد إلى دول عربية أخرى بينها مصر على سبيل المثال.

وفي نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، أطلقت هيئة السكة الحديد المصرية مبادرة للتوعية بمخاطر رشق القطارات بالحجارة.

وقالت في المبادرة آنذاك وفق صحيفة" اليوم السابع": "من السلوكيات الخاطئة والظواهر المرفوضة ظاهرة إلقاء قطارات السكة الحديد بالحجارة.. أمر قديم يضاهى العادات ويتوارثه الأجيال والنتيجة إصابات وحالات وفاة وتلفيات في أصول مملوكة للدولة وتعطيل لحركة مسير القطارات يستتبعها بالضرورة تعطيل لمصالح الراكب".

وحملت المبادرة عنوان "سلوكنا مسئوليتنا"، وتم إطلاقها عقب قيام مجهولين، برشق قطار في محافظة الدقهلية شمال شرق القاهرة، ما عرض أحد الركاب للإصابة، على ما أورده موقع "مصراوي".

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала