تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

الدول الضامنة لـ"مسار أستانا" تعرب عن قلقها بشأن زيادة النشاط الإرهابي للمسلحين في إدلب السورية

© Sputnik . Vladislav Vodnev / الذهاب إلى بنك الصورالمبعوث الخاص للرئيس الروسي للتسوية السورية، ألكسندر لافرينتيف، في محادثات أستانا (نور سلطان)، كازاخستان 11 ديسمبر 2019
المبعوث الخاص للرئيس الروسي للتسوية السورية، ألكسندر لافرينتيف، في محادثات أستانا (نور سلطان)، كازاخستان 11 ديسمبر 2019 - سبوتنيك عربي, 1920, 17.02.2021
تابعنا عبر
أعربت روسيا وتركيا وإيران عن قلقها من زيادة نشاط المسلحين في إدلب السورية، مشددة على ضرورة الوفاء بالاتفاقات الخاصة بدافع خفض التصعيد.

وقالت الدول الثلاث، في البيان الختامي لاجتماع سوتتشي في صيغة "أستانا"، والذي تلاه الممثل الخاص لرئيس روسيا بشأن سوريا، ألكسندر لافرنتييف: "درسنا بالتفصيل الوضع في منطقة خفض التصعيد في إدلب وأكدنا على ضرورة الحفاظ على الهدوء على الأرض من خلال التنفيذ الكامل لجميع الاتفاقات القائمة بشأن إدلب".

وأشار البيان إلى أن الدول الضامنة عبرت عن "قلقها البالغ إزاء تزايد الوجود والنشاط الإرهابي لجماعة هيئة تحرير الشام (المحظورة في روسيا الاتحادية) وغيرها من المنظمات الإرهابية التابعة لها والمعترف بها (إرهابيةً) من قبل مجلس الامن الدولي والتي تعتبر، كذلك، تهديدا للمدنيين داخل وخارج منطقة خفض التصعيد في إدلب".

المبعوث الخاص للرئيس الروسي للتسوية السورية، ألكسندر لافرينتيف، في محادثات أستانا (نور سلطان)، كازاخستان 11 ديسمبر 2019 - سبوتنيك عربي, 1920, 16.02.2021
بعد رفض أمريكا المشاركة... مباحثات "أستانا" حول سوريا تبدأ أعمالها
وأضاف: "أكدنا عزمنا على محاربة الإرهاب بجميع أشكاله ومظاهره ومعارضة المخططات الانفصالية الهادفة إلى تقويض سيادة سوريا ووحدة أراضيها وتهديد الأمن القومي لدول الجوار".

كما أدانت الدول تزايد النشاط الإرهابي في مناطق مختلفة من سوريا، الأمر الذي يؤدي إلى سقوط ضحايا من المدنيين.

وأضاف لافرينتيف "اتفقنا على مواصلة التعاون من أجل القضاء النهائي على "داعش" وجبهة النصرة وجميع الأفراد والجماعات والمؤسسات والمنظمات الأخرى المرتبطة بالقاعدة أو "داعش" والجماعات الإرهابية الأخرى المعترف بها على هذا النحو من قبل مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، مع ضمان حماية المدنيين والبنية التحتية المدنية وفقًا للقانون الإنساني الدولي".

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала