رئيس وزراء إثيوبيا يعلن موافقة إريتريا على سحب قواتها من إقليم تيغراي

© REUTERS / TIKSA NEGERIرئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد يصل إلى مقر البرلمان لمخاطبة المشرعين حول الوضع الحالي للبلاد في أديس أبابا
رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد يصل إلى مقر البرلمان لمخاطبة المشرعين حول الوضع الحالي للبلاد في أديس أبابا - سبوتنيك عربي, 1920, 26.03.2021
تابعنا عبرTelegram
أعلن رئيس الوزراء الإثيوبي، آبي أحمد، اليوم الجمعة، أن إريتريا وافقت على سحب قواتها من إقليم تيغراي الإثيوبي.

ونشر آبي أحمد عبر حسابه الرسمي بـ"تويتر، بيانا، قال فيه: "خلال محادثاتنا مع الرئيس الإريتري أسياس أفوركي في 26 آذار/مارس، خلال زيارتي لأسمرا [عاصمة إريتريا]، وافقت الحكومة الإريترية على سحب قواتها من الحدود الإثيوبية".

وأضاف أن قوات الدفاع الوطني للبلاد ستتولى "فورا" حماية المناطق الحدودية.

وأشار إلى أن إثيوبيا وإريتريا ستواصلان تعزيز العلاقات الثنائية.

العمليات العسكرية في تيغراي، إثيوبيا نوفمبر 2020 - سبوتنيك عربي, 1920, 24.03.2021
بعد اعتراف آبي أحمد... تقارير تكشف عن مذابح وجرائم ضد الإنسانية للقوات الإريترية في إثيوبيا
وكان قتال عنيف قد اندلع في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، في إقليم تيغراي المتاخم للمثلث الرابط بين حدود إثيوبيا مع كل من السودان وإريتريا، وذلك بعد توتر طويل بسبب خلافات حول الانتخابات المحلية واتهام الحكومة الإثيوبية مقاتلي تيغراي بمهاجمة قواعد للقوات الحكومية في المنطقة.

وأطلق رئيس الوزراء الإثيوبي، آبي أحمد، عملية عسكرية ضد قادة "جبهة تحرير شعب تيغراي"، وأعلن الانتصار عند سيطرة القوات الفيدرالية على عاصمة المنطقة بعد شهر من القتال.

وتسبب النزاع في مقتل الآلاف وتشريد نحو 900 ألف آخرين من الإقليم الذي يزيد عدد سكانه عن خمسة ملايين نسمة، فيما حذرت الأمم المتحدة من أزمة إنسانية بالإقليم.

يذكر أن الأمم المتحدة قد وجهت اتهامات للقوات الإريترية التي تعمل في مختلف أنحاء إقليم تيغراي شمالي إثيوبيا بارتكاب فظائع وقتل وعنف جنسي ترتقي إلى جرائم حرب، مؤكدة أنها تملك تقاريرا مدعومة بأدلة دامغة على ذلك.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала