أمريكا تنشر قطعا بحرية عالية التسليح في بحر الصين الجنوبي خوفا من هجوم محتمل

© AP Photo / U.S. Navy/Petty Officer 2nd Class Will Gaskillسفن حربية أمريكية في بحر الصين الجنوبي
سفن حربية أمريكية في بحر الصين الجنوبي - سبوتنيك عربي, 1920, 09.04.2021
تابعنا عبرTelegram
قال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية، جون كيربي، اليوم الجمعة، إن الولايات المتحدة نشرت حاملة طائرات مع سفن حربية داعمة لها في بحر الصين الجنوبي، لإظهار التزامها بحرية الملاحة وسط مخاوف من الوجود الهائل للسفن الصينية في المنطقة.

واشنطن- سبوتنيك. وقال كيربي خلال إفادة صحفية "ما زلنا نشعر بالقلق حيال تكديس سفن جيش الشعب الصيني في منطقة بنك الاتحاد في بحر الصين الجنوبي وجهود الصين لعرقلة الحقوق المشروعة لحليفنا في المعاهدة، الفلبين".

عرض عسكري في بكين بمناسبة الذكرى الـ70  لانتهاء الحرب العالمية الثانية - سبوتنيك عربي, 1920, 09.04.2021
أمريكا: نراقب عدائية الصين ونشاطها العسكري المتزايد عن كثب

وأشار كيربي إلى أن مجموعة حاملة الطائرات الهجومية "ثيودور روزفلت" ومجموعة "يو إس إس ماكين آيلاند" البرمائية الجاهزة تجري تدريبات وعمليات في بحر الصين الجنوبي لدعم "التزامنا الطويل الأمد بحرية البحار والأمن الإقليمي أيضا".

وفقا لتقارير إعلامية، توجد المئات من القوارب الصينية حاليا داخل المنطقة الاقتصادية الحصرية للفلبين البالغ طولها 200 ميل في بحر الصين الجنوبي. قالت التقارير إن الصين تدعي أن السفن تحتمي من سوء الأحوال الجوية ولا تحمل على متنها قوات.

من جانبه قال كيربي إن

الولايات المتحدة تأخذ التزاماتها على محمل الجد بموجب معاهدة الدفاع المشترك بين الولايات المتحدة والفلبين لعام 1951.

وتابع: "بالتأكيد فإن أي هجوم على الفلبين سيبرر منا العمل على هذه الالتزامات. لكننا لم نصل إلى هذا الحد بعد. بالطبع، لا أحد يريد أن يرى التضارب أو أن يؤدي ذلك إلى أي صراع".

تتداخل مطالبات الصين الإقليمية والبحرية في منطقة بحر الصين الجنوبي مع مطالبات العديد من الدول الأخرى. أعربت الولايات المتحدة مرارا عن قلقها بشأن الأنشطة الصينية في المنطقة وأرسلت سفنا عسكرية إلى هناك لضمان حرية الملاحة.

الجيش الصيني - سبوتنيك عربي, 1920, 07.04.2021
طبول الحرب تدق حول تايوان... وتايبيه تقول إنها "ستقاتل ضد الصين حتى النهاية"

تأتي هذه التوترات حول الفلبين، في الوقت الذي تحشد فيه الصين المزيد من مقاتلاتها في منطقة الدفاع الجوي التايوانية، في تصعيد جديد لاستعراض القوة حول الجزيرة التي تعتبرها الصين جزءا من أراضيها.

وشكت تايوان من الأنشطة العسكرية المتزايدة لبكين في الأشهر القليلة الماضية، حيث تتوغل القوات الجوية الصينية يوميا تقريبا، في منطقة تحديد الدفاع الجوي التايوانية، ومع ذلك، أعلنت الصين يوم الاثنين إجراء مجموعة حاملة طائرات تدريبات قرب الجزيرة.

وقالت وزارة الدفاع التايوانية إن 15 طائرة صينية من بينها 12 مقاتلة دخلت منطقة الدفاع الجوي، وإن طائرة مضادة للغواصات حلقت إلى الجنوب عبر قناة باشي الواقعة بين تايوان والفلبين.

من جانبه قال وزير الخارجية التايواني جوزيف وو، إن الولايات المتحدة تشعر بالقلق بسبب احتمالات نشوب صراع، مضيفا: "نحن مستعدون دون شك، للدفاع عن أنفسنا وسنخوض الحرب إذا تعين علينا خوضها. وإذا تعين علينا أن ندافع عن أنفسنا إلى النهاية سندافع عن أنفسنا إلى النهاية".

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала