العثور على بقايا ملكية لأعظم حكام آشور في إيران

© AFP 2022 / Ahmad Al-Rubayeالإمبراطورية الآشورية
الإمبراطورية الآشورية - سبوتنيك عربي, 1920, 14.04.2021
تابعنا عبرTelegram
اكتشف علماء آثار إيرانيون جزءا من نص تذكاري ملكي منسوب الى أعظم حاكم للمملكة الآشورية الجديدة.

وعثر العلماء على بقايا فريدة من نوعها خلال أعمال التنقيب في كباه تيبا، بمحافظة كرمانشاه.

وتم العثور على بقايا النص الذي يعود الى سرجون الثاني، والذي يعرف بأنه أعظم ملوك آشور في التاريخ، أو بالأحرى المملكة الآشورية الحديثة التي حكمها من 705 إلى 722 قبل الميلاد، وكان يدعى أيضا بـ"شاروكين الثاني" والتي تعني "الملك الحقيقي".

يذكر بأن سرجون الثاني اعتلى العرش بعد وفاة شقيقه الأكبر شلمنصر الخامس وجعل استعادة السلطة السابقة لآشور الهدف الرئيسي لحياته.

ويعتبر هذا الكشف الأثري من الاكتشافات الهامة كونه يتكون من 23 سطرا مكتوبا بخط مسماري، ولم يتم فك شفرته بعد.

كما ولاحظ العلماء أن كاباه تيبا، كانت في العصور القديمة مدينة مهمة وكبيرة، ويعتقد أنها كانت مكتظة بالسكان بشكل دائم منذ الألفية الثالثة قبل الميلاد على الأقل حتى بداية العصر الإسلامي.

وتم تسجيل سرجون الثاني، في التاريخ، كحاكم قام بتوسيع وتقوية الممتلكات التي احتلها والده المفترض، تيغاتبيلسار الثالث، وحارب مع القادة الكلدان والآراميون الذين حكموا الأجزاء الجنوبية من بابل، مع أورارتو وشعوب أخرى، وكانت مهمته الرئيسية إظهار قوة الإله آشور، الراعي الرئيسي للإمبراطورية الآشورية.

لقرون كانت آشور تعتمد على بابل، لكنها أصبحت دولة مستقلة في القرن الرابع عشر قبل الميلاد وتحولت تدريجيا إلى واحدة من أعظم إمبراطوريات الشرق الأدنى القديم، بحسب ما نقلت صحيفة tehrantimes.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала