حكم مرتقب ضد بطل "فندق رواندا" بتهمة تدبير أعمال إرهابية من المنفى

© AP Photo / Ben Curtis صور جماعية لبعض القتلى معلقة في معرض في مركز كيغالي التذكاري للإبادة الجماعية في العاصمة كيغالي في رواندا
 صور جماعية لبعض القتلى معلقة في معرض في مركز كيغالي التذكاري للإبادة الجماعية في العاصمة كيغالي في رواندا - سبوتنيك عربي, 1920, 20.09.2021
تابعنا عبرTelegram
تتجه كافة الأنظار، اليوم الاثنين 20 سبتمبر/أيلول، إلى محكمة رواندية، من المتوقع أن تصدر حكما ضد بول روسساباغينا، مدير فندق سابق في رواندا، صورته هوليود على أنه بطل في فترة الحرب الأهلية التي شهدت إبادة جماعية عام 1994.
ويمثل بطل "فندق رواندا" أمام المحكمة بتهمة تدبير أعمال إرهابية في المنفى، وهي تهمة يصفها مؤيدوه بأنها مدبرة من الرئيس بول كاغامي، بسبب معارضة روسساباغينا لسياساته، بحسب ما أوردته وكالة "رويترز".
دار السينما - سبوتنيك عربي, 1920, 31.08.2020
القبض على البطل الحقيقي لقصة فيلم "هوتيل رواندا" بتهمة الإرهاب... صور
وينفي روسساباغينا، 67 عاما، كافة الاتهامات الموجهة له، ويقول إنه تم اختطافه من مدينة دبي الإماراتية، ليخضع لمحاكمة صورية.
ويقول أنصار روسساباغينا، إن المحاكمة دليل على معاملة الرئيس بول كاغامي القاسية للمعارضين السياسيين، خاصة وأن مدير "فندق رواندا"، يعاني من حالة صحية سيئة، بحسب تصريحات لعائلته.
وطالب ممثلو الإدعاء بالسجن مدى الحياة، بـ9 تهم من بينها الإرهاب والحرق المتعمد واحتجاز رهائن وتشكيل جماعة متمردة مسلحة قادها من المنفى في الولايات المتحدة.
وأصبح روسساباغينا مشهورًا عالميًا بعد أن صوره فيلم عام 2004 "فندق رواندا" وهو يخاطر بحياته لإيواء المئات كرئيس لفندق فخم في العاصمة الرواندية كيغالي، خلال الإبادة الجماعية التي استمرت 100 يوم عندما قتل المتطرفون الهوتو الإثنيون أكثر من 800 ألف شخص معظمهم من أقلية التوتسي.
تم ترشيح الممثل دون تشيدل لجائزة الأوسكار عن هذا الدور.
واستخدم روسساباغينا شهرته لتسليط الضوء على ما وصفه بانتهاكات حقوقية من قبل حكومة كاغامي، قائد المتمردين التوتسي الذي تولى السلطة بعد أن استولت قواته على كيغالي وأوقفت الإبادة الجماعية.
Rusesabagina, a long time critic of Kagame’s govt, is accused of terrorism pic.twitter.com/J5mVjNU5d0
— Zim Media Review (@ZimMediaReview) August 31, 2020
​وبدأت محاكمة روسساباغينا في فبراير/شباط، بعد ستة أشهر من اعتقاله لدى وصوله إلى كيغالي على متن رحلة جوية من دبي.
يقول أنصاره إنه تم اختطافه، أشارت الحكومة الرواندية إلى أنه تعرض للخداع لركوب طائرة خاصة.
وقالت منظمة "هيومن رايتس ووتش" في ذلك الوقت إن اعتقاله يرقى إلى مستوى الاختفاء القسري، والذي وصفته بأنه انتهاك خطير للقانون الدولي.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала