مسؤول أمني فلسطيني: سنلاحق مطلقي النار على منزل أحد المتورطين في قضية نزار بنات

© REUTERS / MUSSA ISSA QAWASMAاحتجاجات عارمة في الضفة الغربية ضد مقتل الناشط السياسي نزار بنات، الخليل، 27 يونيو 2021
احتجاجات عارمة في الضفة الغربية ضد مقتل الناشط السياسي نزار بنات، الخليل، 27 يونيو 2021 - سبوتنيك عربي, 1920, 21.09.2021
تابعنا عبرTelegram
أكد مسؤول أمني فلسطيني أن أجهزة الأمن الفلسطيني لن تتوانى في ملاحقة مطلقي النار على منزل أحد المتورطين في قضية نزار بنات.
وحسب تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا"، قال اللواء طلال دويكات المتحدث باسم الأجهزة الأمنية الفلسطينية: "إن المؤسسة الأمنية لن تتوانَ عن ملاحقة المتورطين في قضية إطلاق النار على منزل ثائر أبو جويعد من محافظة الخليل، وهو أحد عناصر الأمن الموقوفين على ذمة القضية".
احتجاجات عارمة في الضفة الغربية ضد مقتل الناشط السياسي نزار بنات، رام الله، 26 يونيو 2021 - سبوتنيك عربي, 1920, 21.08.2021
الأمن الفلسطيني يمنع تظاهرة للمطالبة بمحاسبة المسؤولين عن وفاة نزار بنات
ووعد دويكات بتقديمهم للعدالة، لينالوا عقابهم وفق القانون، وحذر من محاولات العبث بالقانون.
وقال: "تحذر المؤسسة الأمنية من أية محاولات للعبث أو المساس بهيبة القانون وتهديد السلم الأهلي، وتعاهد شعبنا على أن تبقى العين الساهرة، من أجل الحفاظ على أمن المواطن وسلامة ممتلكاته، والوقوف إلى جانبه في ظل الظروف والتحديات التي يفرضها علينا الاحتلال الإسرائيلي".
وفيما يتعلق بقضية نزار بنات شدد المتحدث باسم الأجهزة الأمنية الفلسطينية على "احترام المؤسسة الأمنية والتزامها بكل الإجراءات والقرارات، التي واكبت قضية المرحوم نزار بنات، بدءا بلجنة التحقيق، ومرورا بكل الإجراءات القضائية التي يثق بها، وصولا لأية نتائج يقررها القضاء وفق القانون الفلسطيني".
وكان بنات (43 عاما) مرشحا على قائمة الحرية والكرامة لانتخابات المجلس التشريعي التي تم تأجليها قبل عدة أشهر، كما كان من الناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي المعروفين بتوجيه انتقادات حادة للسلطة الفلسطينية ولرئيسها محمود عباس، وتم اعتقاله أكثر من مرة خلال السنوات الماضية.
وأدت وفاته إلى خروج مظاهرات تخللتها أعمال عنف استمرت أيام في مدينة رام الله طالبت برحيل عباس، وتشهد الضفة الغربية المحتلة منذ إعلان اغتيال بنات فعاليات منددة بالحادثة وداعية لمحاسبة المسؤولين الفعليين عنها، مؤكدة أن العناصر تلقوا أوامر عليا لتنفيذ الجريمة.
وقد أجلت محكمة عسكرية فلسطينية في رام الله، منتصف سبتمبر/ أيلول الجاري، محاكمة المتهمين بقتل الناشط نزار بنات خلال اعتقاله قبل ثلاثة أشهر.
وقال عيسى عمرو، رئيس المحكمة العسكرية التي أُحضر إليها المتهمون الأربعة عشر إنه لا يمكن السير في إجراءات المحكمة دون حضور وكيل دفاع المتهمين، وعليه فقد تقرر تأجيل الجلسة حتى 21 من الشهر الجاري، وفقا لوكالة "صفا" الفلسطينية.
** تابع المزيد من أخبار فلسطين اليوم على سبوتنيك
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала