الجزائر تكشف عن الأسباب الحقيقية لوقف ضخ الغاز نحو المغرب

© AP Photo / Aflred de Montesquiouعامل يتفقد محطة كريشبا للغاز في الجزائر بعد مهاجمة مجهولين أطلقوا قذائف وصواريخ محلية الصنع على المنشأة التي تعمل بشكل مشترك مع شركات أجنبية وتشرف عليها شركة الغاز الحكومية الجزائرية سوناطراك
عامل يتفقد محطة كريشبا للغاز في الجزائر بعد مهاجمة مجهولين أطلقوا قذائف وصواريخ محلية الصنع على المنشأة التي تعمل بشكل مشترك مع شركات أجنبية وتشرف عليها شركة الغاز الحكومية الجزائرية سوناطراك - سبوتنيك عربي, 1920, 01.11.2021
تابعنا عبرTelegram
كشفت الجزائر عن دوافع وقفها ضخ الغاز إلى إسبانيا عبر الأنبوب المار عبر الأراضي المغربية، والذي كانت تستعمله الرباط للتزود بالغاز.
وقال المبعوث الجزائري الخاص للمغرب العربي والصحراء الغربية، عمار بلاني، في تصريخ لصحيفة "الشروق" المحلية،  إن "أنبوب ضخ الغاز نحو المغرب كان رهانا على المستقبل وعربون التزامنا الحقيقي تجاه تطلعات الشعوب المغاربية"، مضيفا "لقد كان تعبيرا ملموسا وواقعيا حول قناعتنا العميقة حول أهمية الاندماج الإقليمي والقيمة المضافة التي تمثلها هذه البنى التحتية المنجزة للتكامل المغاربي".
وتابع "للأسف فالمغرب لم يكن في مستوى الطموح التاريخي والاستراتيجي الذي يمثله هذا المشروع الضخم بالنسبة للمغرب العربي الكبير، حيث قام بجعله رهينة ثم ربطه بقضية الصحراء الغربية التي يحتل بطريقة غير شرعية أراضيها".
وأشار المسؤول الجزائري إلى أنه "بالنسبة للإعلام الناطق باسم مخابرات الجارة الغربية بدل التأسف على فقدان هذا المكسب الكبير، الذي غرفت منه المملكة لمدة 25 عامًا مع مواصلة التآمر ضد وحدة وسلامة بلدنا، يجب أن يفهم، وإلى الأبد، أن الجزائر الجديدة لن تنخدع بعد الآن وأنها سترد بالضربة مقابل الضربة".
مؤكدا أنه "في النهاية فالأعمال العدائية سيكون لها ثمن، بغض النظر عن تصرفات أصحاب مهمة التلاعب والأخبار الكاذبة".
هذا وأمر الرئيس الجزائري، عبد المجيد تبون، أمس الأحد، بعدم تجديد عقد ضخ الغاز إلى إسبانيا عبر الأراضي المغربية، بسبب ما اعتبره "ممارسات عدوانية" من قبل المغرب تجاه الجزائر.
وقالت الرئاسة الجزائرية في بيان نشر على "فيسبوك"، إن تبون تسلم تقريرا حول العقد الذي يربط الشركة الوطنية "سوناطراك" بالديوان المغربي للكهرباء والماء، والذي ينتهي أجله اليوم.
وأكدت وزارة الطاقة الجزائرية، في وقت سابق، استعداد البلاد ‏لتلبية حاجات إسبانيا من الغاز بشكل مباشر، عبر أنبوب "ميد غاز". وجاء في بيان الوزارة: "وزير الطاقة والمناجم، محمد عرقاب، وصف خلال استضافته للسفير الإسباني في الجزائر، علاقات التعاون بين البلدين بالممتازة، لا سيما تلك المتعلقة بتوريد الغاز الطبيعي للسوق الإسبانية من الجزائر".
ويمتد الأنبوب على مسافة 1300 كيلومتر، منها 540 كيلومترا داخل التراب الوطني المغربي، وهو ما يُخول المغرب الحصول على حقوق المرور بواقع 7% من الكمية المتدفقة في الأنبوب، ما يوازي 700 مليون متر مكعب كمتوسط سنوي، أي حوالي 65% من حاجيات المغرب من الغاز البالغة 1.3 مليار متر مكعب سنويا.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала