تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

إعلام: الموساد يعلن إحباط هجمات إيرانية لاغتيال إسرائيليين في 3 دول أفريقية

© AFP 2021 / Jalaa Mareyالحدود بين لبنان وإسرائيل - وصول الجيش الإسرائيلي والوحدات العسكرية إلى الحدود اللبنانية الإسرائيلية، 27 يوليو 2020
الحدود بين لبنان وإسرائيل - وصول الجيش الإسرائيلي والوحدات العسكرية إلى الحدود اللبنانية الإسرائيلية، 27 يوليو 2020 - سبوتنيك عربي, 1920, 07.11.2021
تابعنا عبر
أعلنت وسائل إعلام إسرائيلية، اليوم الأحد، عن إحباط الموساد لسلسلة عمليات إيرانية كانت تهدف لاغتيال سياح ورجال أعمال إسرائيليين في ثلاث دول أفريقية.
 القبة الحديدية تتصدى صواريخ المقاومة الفلسطينية من قطاع غزة باتجاه أراضي غلاف غزة، فلسطين 11 مايو 2021 - سبوتنيك عربي, 1920, 04.11.2021
إسرائيل تستعد على كل الجبهات لهجوم من إيران و"حزب الله" بعشرات الآلاف من الصواريخ
وحسب القناة الإسرائيلية، أن "المشتبه بهم عادوا من الشرق الأوسط إلى أفريقيا خلف ستار الدراسات الدينية، لكن الهدف الرئيسي لهم هو تحديد الأهداف الإسرائيلية المحتمل الهجوم عليها"، مؤكدة أن على رأس القائمة كان السياح الإسرائيليون في رحلات السفاري في تنزانيا، ورجال الأعمال في المراكز اليهودية والإسرائيلية في غانا والسنغال.
وكانت "قناة i24news" الإسرائيلية أكدت أنه، على مدار الأسبوع الماضي، تدربت الجبهة الداخلية الإسرائيلية على سيناريو هجوم صاروخي تشنه إيران و"حزب الله". وأفادت القناة، بأن تدريب الجبهة الداخلية الضخم الذي أجري مؤخرا في إسرائيل، بمشاركة سلطات الطوارئ الوطنية، كان يحاكي سيناريو هجوم صاروخي مشترك من إيران و"حزب الله" بعشرات الآلاف من الصواريخ.
وقال الضابط المسؤول عن التدريب في القيادة الشمالية، الكولونيل يانيف فريدمان: "الجبهة يجب أن تكون جاهزة وأيضا نحن، في حال حدث أي شيء، يجب أن نكون جاهزين مواطنين وجيش، بالإضافة إلى الجبهة الداخلية، شاركت قوات أمنية أخرى بالتدريب الذي اختتم أمس بمشاركة الشرطة الاسرائيلية ونجمة داوود الحمراء".
وأكدت القناة أن "التدريب استمر أسبوعا كاملا بمشاركة آلاف الجنود، وجنود الاحتياط ومسؤولين حكوميين، وشمل التدريب سيناريوهات هجمات صاروخية في كل الجبهات في الشمال والجنوب وحتى من جانب الشرق، وتم التدرب على مواجهة أعمال شغب على خلفية قومية داخل البلاد".
وأشاد الجنرال في الجيش الإسرائيلي المكلف بالملف الإيراني، طال كالمان، الأسبوع الماضي، بما يسمى بـ"اتفاقات إبراهام"، قائلا إنها تمثل فرصة مهمة لـ"شرق أوسط جديد".
وأضاف كالمان، في مقابلة مع "صحيفة الأيام" البحرينية، أن الاتفاقات فتحت الطريق لتحالف معتدل بين إسرائيل والبحرين والإمارات والأردن ومصر ودول أخرى قد تنضم في المستقبل ضد المحور المتطرف في المنطقة بقيادة إيران التي لها وكلاء في لبنان وسوريا واليمن والعراق، معربا عن أمله في العمل على المدى القصير بشكل أوثق مع الخليج لمواجهة إيران.
كما أعرب عن "أمل بلاده على المدى الطويل في توسيع هذا التحالف ليشمل دولا أخرى في الخليج، بما في ذلك سلطنة عمان وقطر والمملكة العربية السعودية، لإنشاء سلسلة من الدول ذات الأهداف نفسها، والتي تسعى إلى السلام والاستقرار والازدهار من أجل الشرق الأوسط".
يمكنكم متابعة المزيد من أخبار إسرائيل اليوم عبر سبوتنيك
شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала