تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

وزير الصناعة الروسي: يجب على موسكو وأبوظبي توحيد الجهود لتطوير تقنيات الهيدروجين الأخضر

© Sputnik . Alexei Nikolskiy / الذهاب إلى بنك الصوروزير الصناعة والتجارة دينيس مانتوروف، في معرض الطيران والفضاء الدولي "ماكس 2021" في مطار جوكوفسكي، ضواحي موسكو، روسيا 20 يوليو 2021
وزير الصناعة والتجارة دينيس مانتوروف، في معرض الطيران والفضاء الدولي ماكس 2021 في مطار جوكوفسكي، ضواحي موسكو، روسيا 20 يوليو 2021 - سبوتنيك عربي, 1920, 15.11.2021
تابعنا عبر
صرح وزير الصناعة والتجارة الروسي، دينيس مانتوروف، اليوم الاثنين، بأن على موسكو وأبوظبي توحيد جهودهما ومواردهما لتسريع تطوير تقنيات "الهيدروجين الأخضر" وتعزيز المشاريع المشتركة في الأسواق الدولية.
الهيدروجين الأخضر: هو (الهيدروجين المنتج باستخدام منشآت الطاقة المتجددة)
أبو ظبي - سبوتنيك. وقال مانتوروف خلال إحاطة إعلامية: "تتسم الطاقة الهيدروجينية بأهمية خاصة في سياق التوسع الأخضر. ولكي ننجح في هذا الاتجاه، كما في مجال الغاز والنفط، علينا الآن توحيد جهودنا ومواردنا لتسريع تطوير تقنيات الهيدروجين وتعزيز المشاريع المشتركة في الأسواق الدولية".
وزير خارجية مالي عبد الله ديوب أثناء زيارته إلى موسكو وإجراء مقابلة صحفية مع وكالة سبوتنيك - سبوتنيك عربي, 1920, 15.11.2021
وزير خارجية مالي ينتظر زيارة لافروف وينوه بضرورة التعاون مع روسيا
وأشار إلى إنه على الرغم من أن النفط والغاز سيظلان العمود الفقري لميزان الطاقة العالمي لعقود قادمة، فإن روسيا والإمارات العربية المتحدة تنفذان مشاريع للطاقة النظيفة منذ أكثر من عام؛ ولدى البلدان إمكانيات جيدة لبناء التعاون في هذا المجال.
وأكد مانتوروف أنه سيُعقد حوار موضوعي سيشمل بما في ذلك موضوع (الهيدروجين الأخضر)، يوم غد الثلاثاء، في مقر اللجنة الحكومية الروسية الإماراتية للتعاون التجاري والاقتصادي والفني.
وأعلن نائب وزير الطاقة الروسي، بافل سوروكين، في وقت سابق، أن موسكو تخطط للاستحواذ على 20 في المئة من سوق الهيدروجين العالمي بحلول عام 2030، وتصدير ما يصل إلى 33.4 مليون طن من الهيدروجين بحلول عام 2050.
وتعتبر روسيا من أكثر الدول جاهزية لمرحلة ما بعد الوقود الأحفوري بسبب المصادر الضخمة للطاقة البديلة لديها كالغاز الطبيعي المسال والطاقة النووية وغيرها والتي لم تمنعها من أن تنشئ مشاريع إنتاج طاقة نظيفة فريدة من نوعها، نجدها تؤسس لريادة سوق الطاقة المستقبلي تطبيقا لسياساتها نحو عالم خال من الانبعاثات الكربونية يجنب الإنسانية انبعات الاحتباس الحراري.
شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала