تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

ما هي فرص التوصل لاتفاق حول النووي الإيراني في ظل شروط طهران؟

ما هي فرص التوصل لاتفاق حول النووي الإيراني في ظل شروط طهران؟
تابعنا عبر
كشف المندوب الروسي لدى المنظمات الدولية في فيينا، ميخائيل أوليانوف، أن إيران ترغب في إحداث تغيير جذري بمسودة الاتفاق الخاص بالمفاوضات الجارية حول الاتفاق النووي في فيينا، مشيرا إلى أن رغبة إيران في الحصول على ضمان بعدم انهيار الاتفاق لها ما يبررها.
في شأنٍ ذي صلة، ذكر التلفزيون الرسمي أن الدفاعات الجوية الإيرانية أطلقت صاروخا في إطار تدريبات غير معلنة فوق مدينة نطنز التي تقع في وسط البلاد وتضم منشآت نووية.
وجاء الإعلان عن التدريب بعد أن قال سكان محليون إنهم سمعوا دوي انفجار ضخم.
في المقابل، صرح مسؤول كبير في وزارة الخارجية الأمريكية، بأن إيران تراجعت عن كل الحلول الوسط التي قدمتها سابقا في محادثات فيينا التي تستهدف إحياء الاتفاق النووي المبرم عام 2015، محذرا من أن واشنطن "لا يمكنها أن تقبل" بأن تواصل طهران عرقلة المفاوضات.

في هذا الصدد، قال المحلل السياسي، قاسم رضوان: "إن هناك معوقات كثيرة للتوصل لاتفاق، لكن من الجانب الأمريكي وليس الجانب الإيراني الذي ذهب إلى فيينا بفريق عمل كبير جدا من اختصاصيين وخبراء في محاولة لإنجاح هذه المفاوضات واستمراريتها والعودة إلى ما تم الاتفاق عليه سابقا".

وأكد أن "إيران قدمت كل ما لديها ووضعت نقاطاً جديدة في محاولة منها للتوصل إلى اتفاق جديد بين إيران والدول الأوروبية وأمريكا، لكن من المستبعد أن يوافق الجانب الأمريكي على ذلك والأوروبيون لا يستطيعون استكمال هذا الاتفاق بدون الإدارة الأمريكية"، حسب قوله.

على جانبٍ آخر، قال المحلل السياسي الإيراني صالح القزويني: "إن كبير المفاوضيين الإيرانيين ذكر أن هذه المطالب الإيرانية الجديدة لا تخرج عن إطارالاتفاق النووي، ربما تختلف عن المطالب السابقة والتي تقدمت بها الحكومة الإيرانية السابقة ولكن المفاوض الإيراني يؤكد أنها لن تخرج عن إطار الاتفاق النووي".

وقال إنه بطبيعة الحال قد تختلف رؤية الحكومة الإيرانية الحالية للمفاوضات عن سابقتها، حيث أعلنت الخارجية الإيرانية أن الحكومة الإيراينة الجديدة ستنتهج سياسة أخرى وهذا ينبع من أن الحكومة الحالية برئاسة–إبراهيم رئيسي- وصلت إلى قناعة أن المفاوضات السابقة لم تكن مجدية أو مثمرة ولهذا لم يتم التوصل إلى نتيجة مرضية.
 العلم الإيراني يرفرف أمام مقر الوكالة الدولية للطاقة الذرية في فيينا - سبوتنيك عربي, 1920, 05.12.2021
مسؤول إيراني: إحجام أمريكا عن رفع العقوبات يعرقل إحياء الاتفاق النووي
وأضاف أن الإيرانيين يعتبرون هذاالأمر مبادرة جديدة للتفاوض والتوصل إلى اتفاقيات جديدة مرضية لكل الأطراف، حسب قوله.
إعداد وتقديم: نوران عطاالله
شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала