تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

قيادي في "الحرية والتغيير" يتحدث عن خيارات مريرة تنتظر السودان

© REUTERS / MOHAMED NURELDIN ABDALLAHمتظاهرون يحتجون ضد الانقلاب العسكري في خرطوم، السودان 30 أكتوبر 2021
متظاهرون يحتجون ضد الانقلاب العسكري في خرطوم، السودان 30 أكتوبر 2021 - سبوتنيك عربي, 1920, 09.12.2021
تابعنا عبر
تحدث القيادي في قوى إعلان الحرية والتغيير، بشرى الصائم، عن خيارات مريرة تنتظر السودان إذا لم تقدم الأحزاب تنازلات وإذا لم تعل مصلحة الوطن.
ونقلت صحيفة "الإنتباهة" عن الصائم، قوله: "إذا لم نضع مصلحة الوطن العليا أمام المصلحة الضيقة وإذا لم نقدم التنازلات لإدارة الفترة الانتقالية، وإذا أي حزب تمسك برؤيته، البلاد ستتمزق، ويكون أمامنا يا تفكيك البلاد أو الحكم بإنقلاب” .
جاء ذلك في سياق دعوة القيادي في قوى إعلان الحرية والتغيير إلى الحوار بين جميع الأطراف لخروج البلاد من المأزق الذي تعيشه عقب قرارات 25 أكتوبر/تشرين الأول الماضي.
وأوضح الصائم أن القوى السياسية منقسمة بين تيارين، أحدهما تيار الحوار والتنازلات لإنجاز مهام الفترة الانتقالية وهو في حد ذاته منقسم.
ويتكون التيار الذي يميل إلى الحوار من المكون العسكري ومجموعة الميثاق الوطني وجزء من أحزاب المجلس المركزي وأحزاب الحوار الوطني والأحزاب التي سقطت مع النظام البائد ومجموعة حمدوك ومجموعات قامت بعد الثورة، وهذه المكونات التي تشكل الحاضنة الجديدة للحكومة متباينة ومتصرعة ومختلفة فيما بينها حول الإعلان السياسي، ومختلفين في إنجاز مهام الفترة الانتقالية .
وأضاف الصائم أن التيار الثاني يتمثل في الشارع الذي يضم الحزب الشيوعي وتجمع المهنيين ولجان المقاومة وبعض أحزاب المجلس المركزي يطرحون إسقاط النظام.
>>يمكنك متابعة المزيد من أخبار السودان اليوم.
شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала