إعلامية مصرية تثير ضجة باعتبار الاعتداء على "عروس الإسماعيلية" من باب "ضرب الحبيب"... فيديو

© REUTERS / AMR ABDALLAH DALSHالقاهرة ليلا - عاصمة جمهورية مصر العربية
القاهرة ليلا - عاصمة جمهورية مصر العربية - سبوتنيك عربي, 1920, 19.02.2022
تابعنا عبرTelegram
أثارت إعلامية مصرية جدلا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي، بعدما اعتبرت أن واقعة العروس التي تعرضت للضرب المبرح على أيدي عريسها وهي ما زالت بفستان الزفاف في الإسماعيلية كان من باب "ضرب الحبيب".
قالت الإعلامية ياسمين عز في برنامجها التليفزيوني، إن "الرجل بطبعه حامي وحمش، وعلى المرأة أن تحتوي رجلها، فهو هدية ربنا لكِ على الأرض، ونعمة من ربنا عليكِ، حبيه وحافظي عليه، فهذه العروسة بنت ناس وأصيلة ولمت دنيتها، ودارت على شمعتها واحتوت الموقف وجوزها وراجلها".
وأضافت "مش معقول هتبوظ ليلتها وفرحها وحب 13 سنة عشان موقف احنا مش عارفين تفاصيله، مش كل اللي تشوفه أو تسمعه في كاميرا فيديو اتصور في شارع أو في بيت تصدقه".
وتابعت "إحنا لينا بالنهاية، وهما سمن على عسل، أكيد العريس عنده رصيد كبير عند عروسته، والمسامح كريم، سعادة المرأة في وجود الرجل في حياتها (...) وكما يقولون "ضل رجل ولا ضل حيطة".
وواصلت "جربي قولي له "عايز إيه يا سيدي وتاج راسي وشوفي هيعملك إيه، والله ما هيزعلك، دي روشته كدة ونصيحة، اسمعي اللي بيقول لك حافظي على بيتك مش روحي اتطلقي".
وأتمت قائلة "أنا دائما وأبدا ضد العنف الأسري وضد ضرب المرأة، لكن أتحدث عن هذه الواقعة تحديدا، مانسخنش الدنيا ونقول للعروسة أعملي وسوي، وطالما هو راضي وأنا راضي مالك بينا يا قاضي، وضرب الحبيب زي أكل الزبيب".
وقد أثار تعليق الإعلامية المصرية ردود فعل واسعة ما بين مؤيد ومعارض على مواقع التواصل.
وفي وقت سابق، أظهرت لقطات مصورة، العريس وهو يبرح عروسه ضربا بمساعدة شقيقته، بينما كانت العروس تصرخ وتستغيث دون أن تلقى المساعدة المطلوبة لإنقاذها، فيما لم يُعرف حتى الآن سبب ذلك.
وبعد ساعات من تداول الفيديو، فوجئ الجميع بفيديو جديد يظهر فية العروسان أثناء تناولهما العشاء في شقتهما، في إشارة على ما يبدو إلى صُلحهما عقب الواقعة.
وتفاعل الآلاف مع هذه الواقعة مطالبين بالتحقيق فيها، فيما سخر آخرون من الصورة المتداولة للعروسين وهما في حالة من الوئام داخل شقتهما عقب الواقعة الغريبة.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала