Бойцы Народной милиции ЛНР осматривают дом в городе Ровеньки, разрушенный в результате попадания украинской ракеты Точка-У - سبوتنيك عربي, 1920
العملية العسكرية الروسية لحماية دونباس
تغطية مباشرة لأحداث إقليم دونباس، من آخر مستجدات ما يجري على أراضي جمهوريتي دونيتسك ولوغانسك الشعبيتين، وأخبار اللاجئين القادمين من إقليم دونباس إلى روسيا.

زاخاروفا تعلق على رفض "شانيل" بيع حقيبة لامرأة روسية

© AFP 2022وصول الضيوف لحضور عرض أزياء "شانيل" في باريس، 6 ديسمبر/ كانون الأول 2016
وصول الضيوف لحضور عرض أزياء شانيل  في باريس، 6 ديسمبر/ كانون الأول 2016 - سبوتنيك عربي, 1920, 01.04.2022
تابعنا عبرTelegram
علقت الممثلة الرسمية لوزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، على رفض العلامة التجارية الفرنسية "شانيل" بيع حقيبة لامرأة روسية في مركز تسوق في دبي، مذكّرة بعلاقة "كوكو شانيل" بنازيي الرايخ الثالث.
وقالت زاخاروفا في منشور عبر حسابها على موقع "تلغرام"، اليوم الجمعة: "أفاد عدد من المدونين... بأن المتاجر الرسمية لعلامة شانيل التجارية في الخارج رفضت بيع منتجاتها للمواطنين الروس. ويُزعم أن هناك مرسوما داخل شبكة البوتيك يجبر عملاء شانيل على التوقيع على التزام بعدم تصدير عناصر العلامات التجارية المشتراة في الخارج إلى روسيا الاتحادية. وعلى ما يبدو، قررت إدارة إرث "كوكو العظيم" الانضمام إلى حملة معادية للروس من أجل "إلغاء روسيا".
وأضافت: "إنه أمر غريب، أليس كذلك؟ ما علاقة العملية المناهضة للفاشية في روسيا ودار الأزياء الفرنسية بها؟ وإلى حد كبير جدًا. لقد فتحنا للتو خزانة من هياكل عظمية عمرها 80 عامًا لم يكن لديها بعد تعفن سقطت"، مشيرة إلى أنه خلال الحرب العالمية الثانية، كانت كوكو شانيل "متعاونا ووكيلًا للرايخ الثالث".

وتابعت زاخاروفا: "من المعروف على نطاق واسع علاقتها بموظفي حكومة الاحتلال في فرنسا. صديقتها العزيزة، على وجه الخصوص، كان البارون هانز غونتر فون دينكلاج، ملحق البعثة الألمانية والمسؤول عن الدعاية النازية في باريس".

ووفقًا لها، فإن كوكو شانيل "كانت متعاطفة جدًا مع أسياد باريس الألمان" لدرجة أنها شاركت في محاولات تنظيم مفاوضات سرية بين الرايخ وبريطانيا، مشيرة إلى أنه "يجب أن أقول إن الألمان قدّروا كوكو وسمحوا لها بالعيش في شقق فاخرة في فندق ريتز، في حين أن الباريسيين العاديين بالكاد يكسبون قوت يومهم في ظل الاحتلال الألماني واستغلال اقتصادهم".
إقبال اللاجئين الأوكرانيين إلى بيلاروسيا، 10 مارس 2022 - سبوتنيك عربي, 1920, 17.03.2022
منظمة حقوقية: أزمة أوكرانيا أظهرت كراهية دول أوروبا الشرقية للعرب والأفارقة
وختمت: "نحن بلد صبور ومتسامح للغاية. لقد غفرنا للجميع كل شيء، ونقلب الصفحة ونفسح المجال للمستقبل. ولكن إذا تحول هذا الطريق إلى طريق دائري، فسنكسر هذه الحلقة المفرغة. ولكن يمكن لدار شانيل العودة إلى وضعها الطبيعي ومثل منشئها يدعم النازية. ولكن الآن سيعرف الجميع حقيقتها".
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала