ستولتنبرغ يؤكد لأردوغان أن المخاوف الأمنية للحلفاء يجب أن تؤخذ بالاعتبار

© AP Photo / Virginia Mayoالأمين العام لحلف "الناتو" ينس ستولتنبرغ، بلجيكا 24 مايو/ آيار 2017
الأمين العام لحلف الناتو ينس ستولتنبرغ، بلجيكا 24 مايو/ آيار 2017 - سبوتنيك عربي, 1920, 21.05.2022
تابعنا عبرTelegram
قال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (الناتو) ينس ستولتنبرغ، اليوم السبت، إنه أكد للرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن المخاوف الأمنية للحلفاء بشأن انضمام السويد وفنلندا للحلف يجب أن تؤخذ بالاعتبار.
جاء ذلك في تغريدة على حسابه في موقع "تويتر"، في ظل إعلان أنقرة تحفظها على انضمام البلدين للحلف.
وقال ستولتنبرغ إنه تحدث مع أردوغان حول أهمية سياسة "الباب المفتوح" لحلف الناتو، وطلبات العضوية التي تقدمت بها السويد وفنلندا.
وأضاف: "نتفق على أن المخاوف الأمنية لجميع الحلفاء يجب أن تؤخذ بالاعتبار وأن المحادثات يجب أن تستمر لإيجاد حل".
من جانبه، أكد أردوغان أن "تركيا لن تتبنى موقفا إيجابيا من عضوية السويد وفنلندا في الناتو ما لم تظهر الدولتان بشكل صريح أنهما ستتضامنان معها ضد الإرهاب"، على ما نقلت وكالة الأناضول التركية.
وفي وقت سابق من اليوم السبت، طالب أردوغان، رئيسة وزراء السويد ماغدالينا أندرسون، بإنهاء مختلف أنواع الدعم الذي تقدمه بلادها لتنظيمات إرهابية.
وخلال محادثة هاتفية بينهما، بحث الزعيمان العلاقات الثنائية وطلب السويد الانضمام إلى حلف الناتو، على ما أفاد بيان صادر عن دائرة الاتصال بالرئاسة التركية.
وأكد أردوغان: "تطلع أنقرة لاتخاذ السويد خطوات ملموسة تراعي المخاوف التركية بشأن حزب العمال الكردستاني وامتداداته في سوريا والعراق"، مشددا على ضرورة رفع السويد القيود التي فرضتها على تركيا في الصناعات الدفاعية إثر إطلاقها عملية "نبع السلام" بسوريا.
الرئيس التركي رجب طيب أردوغان - سبوتنيك عربي, 1920, 21.05.2022
أردوغان يؤكد لرئيسة وزراء السويد ضرورة إنهاء دعم بلادها للتنظيمات الإرهابية ووقف تسليحها
وتقدمت فنلندا والسويد، الأربعاء الماضي، رسميا بطلب العضوية لحلف الناتو، لكن تركيا أعلنت عن تحفظها على انضمامهما.
وقال أردوغان إن "الدولتين لا تبديان موقفا صريحا ضد التنظيمات الإرهابية وإنه لا يمكن لأنقرة أن توافق على انضمامهما في هذه المرحلة".
وتقول تركيا إن السويد وفنلندا تأويان أفرادا مرتبطين بجماعات تعتبرها إرهابية، مثل جماعة حزب العمال الكردستاني وأتباع فتح الله غولن، الذي تتهمه أنقرة بتدبير محاولة انقلاب عام 2016.
ويسعى الناتو لضم السويد وفنلندا إلى صفوفه، تزامنا مع العملية العسكرية الروسية الخاصة في أوكرانيا، والتي بدأت في 24 فبراير/شباط الماضي لحماية إقليم دونباس، والتخلص من التوجهات النازية التي ظهرت في هذا البلد.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала