مسؤول في وزارة الدفاع الإسرائيلية: انسحاب أمريكا من الاتفاق النووي كان خطأ

© AFP 2022 / Majid Asgaripourمفاعل نووي في إيران
مفاعل نووي في إيران - سبوتنيك عربي, 1920, 26.05.2022
تابعنا عبرTelegram
قال مسؤول إسرائيلي في وزارة الدفاع الإسرائيلية، اليوم الخميس، إن انسحاب الولايات المتحدة الأمريكية من الاتفاق النووي الإيراني في عام 2018، كان خطأ.
أفاد الموقع الإلكتروني العبري "واللا"، مساء اليوم الخميس، بأن العميد احتياط درور شالوم، رئيس شعبة السياسة والأمن بوزارة الدفاع الإسرائيلية، قد تحدث مع مسؤولين أمريكيين، الأسبوع الماضي، وأوضح لهم أن الانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني كان خطأ كبيرا.
وأوضح الموقع أن العميد احتياط درور شالوم قد تحدث مع مسؤولين بارزين في وزارتي الخارجية والدفاع الأمريكيتين، الأسبوع الماضي، خلال زيارته للعاصمة واشنطن، وأكد لهم أن انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي كان خطأ، بدعوى جعله إيران أقرب إلى الأسلحة النووية.
وأشار الموقع إلى أن العميد شالوم هو أحد الشخصيات البارزة والمسؤولة في وزارة الدفاع الإسرائيلية، كونه المنسق الأمني الأول بين بلاده وغيرها من الدول، والمنسق بين المخابرات العسكرية الإسرائيلية "أمان" ونظرائهم حول العالم، فضلا عن كونه المسؤول عن الملف النووي الإيراني في بلاده، أو أحد هؤلاء الإسرائيليين المؤثرين بشأن النووي الإيراني.
ولم يخف العميد احتياط درود شالوم رأيه، مؤكدا أنه سبق أن طرحه أمام رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق، بنيامين نتنياهو، في عام 2018، حينما أعلن الرئيس الأمريكي السابق، دونالد ترامب، الانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني.
توقفت المحادثات الرامية لعودة الاتفاق النووي الإيراني منذ مارس/ آذار الماضي، بسبب إصرار طهران على شطب اسم الحرس الثوري من القائمة الأمريكية للمنظمات الإرهابية الأجنبية.
وكانت فيينا قد بدأت في أبريل/ نيسان 2021، استضافة مفاوضات برعاية الاتحاد الأوروبي لإنقاذ الاتفاق حول البرنامج النووي الإيراني في ظل انسحاب الولايات المتحدة منه عام 2018، خلال ولاية رئيسها السابق، دونالد ترامب، الذي فرض عقوبات على الطرف الإيراني، ليرد الأخير بخفض التزاماته ضمن الصفقة منذ 2019.
وتجري المفاوضات رسميا بين إيران من جهة وروسيا والصين وبريطانيا وفرنسا وألمانيا من جهة أخرى، بينما تشارك الولايات المتحدة في الحوار دون خوضها أي اتصالات مباشرة مع الطرف الإيراني.
وترفض طهران التفاوض المباشر مع إدارة الرئيس الأمريكي، جو بايدن، قبل رفع العقوبات، بينما تصر واشنطن على ضرورة التقدم بمبدأ خطوة مقابل خطوة.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала