لابيد: كانت "ليلة صعبة"... لا أعرف إن كنت سأصبح رئيسا للوزراء أم لا

© AFP 2022 / DEBBIE HILLوزير الخارجية الإسرائيلي يائير لابيد
وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لابيد - سبوتنيك عربي, 1920, 07.06.2022
تابعنا عبرTelegram
أقر وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لابيد بأن الليلة الماضية التي شهدت التصويت على "قانون المستوطنين" كانت "صعبة"، مشيرا إلى أنه لا يعرف ما إن كان سيصبح رئيسا للوزراء من عدمه.
وقال لابيد في تصريحات صحفية مشتركة مع رئيس الوزراء نفتالي بينيت : "كانت ليلة صعبة. لا أعرف ما إذا كنت سأكون رئيسا للوزراء، لكن سأفعل كل ما يتطلبه الأمر حتى تصمد الحكومة".
وينص الاتفاق الذي قاد لتشكيل الائتلاف الحكومي في إسرائيل في 13 يونيو/حزيران 2021، على التناوب على رئاسة الوزراء بين لابيد وبينيت على أن يبدأ الأخير أولا حتى سبتمبر/ أيلول من عام 2023.
وأضاف لابيد: "من الصعب الإبقاء على هذه الحكومة.. سنفعل ما يلزم كي تصمد"، وفق صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية.
في الوقت نفسه، سُئل رئيس الوزراء بينيت عما إذا كانت الحكومة في نهاية طريقها، وأجاب: "لا إطلاقا".
الكنيست  - سبوتنيك عربي, 1920, 07.06.2022
بعد تصويته ضد "قانون المستوطنين"... مازن غنايم يهاجم "الموحدة": أنا مستثنى من عملية صنع القرار
ومُني التحالف الحكومي في إسرائيل بشكل دراماتيكي، الليلة الماضية، بعد أن فشل في تمرير تمديد "قانون المستوطنين"، لاسيما أيضا أن عضوين في الائتلاف صوتا ضد القانون هما مازن غنايم (القائمة الموحدة)، وغيداء ريناوي زغبي (ميرتس)، إضافة إلى غياب عدد من أعضاء الائتلاف الآخرين عن جلسة التصويت بالكنيست.
ومنذ احتلالها الضفة الغربية بعد حرب يونيو/حزيران 1967، تطبق إسرائيل القانون العسكري على الفلسطينيين هناك، فيما تطبق القانون المدني الإسرائيلي على المستوطنين، رغم عدم ضمها الضفة رسميا، من خلال تشريع يتم تمديده كل 5 سنوات.
وكان وزير العدل جدعون ساعر قد طرح مشروع القانون في الكنيست، لكن المعارضة التي تعهدت بعدم التصويت على أي قانون يطرحه الائتلاف أسقطته بـ 58 صوتا مقابل 52.
والتشريع الخاص بتمديد "قانون المستوطنين" تم تمريره للمرة الأخيرة عام 2017، وتنتهي فعالية سريانه نهاية شهر يونيو/حزيران الجاري، على خلفية الفشل في تمريره عدة مرات.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала