بلينكن يحذر من خطورة رد فعل إيران على قرار الوكالة الدولية للطاقة الذرية

© Photo / Ministry of Foreign Affairs of the Russian Federation / الذهاب إلى بنك الصورمؤتمر صحفي لوزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن في جنيف، سويسرا 21 يناير 2022
مؤتمر صحفي لوزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن في جنيف، سويسرا 21 يناير 2022 - سبوتنيك عربي, 1920, 09.06.2022
تابعنا عبرTelegram
حذر وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن من أن رد فعل طهران على تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية بشأن عدم تعاون إيران معها قد يفاقم تعقيد الأزمة النووية ويزيد من عزلة إيران.
القاهرة - سبوتنيك. وقال بلينكن، في بيان اليوم الخميس: "لسوء الحظ لم يكن رد فعل إيران الأوّلي على قرار مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية هو معالجة النقص في التعاون والشفافية الذي دفع مدير الوكالة إلى إصدار تقرير سلبي وأثار مخاوف مجلس محافظي الوكالة، وإنما التهديد بالمزيد من الاستفزازات النووية والمزيد من حجب الشفافية".

وأضاف بلينكن: "هذه الخطوات قد تأتي بنتائج عكسية وتفاقم تعقيد جهودنا للعودة الكاملة إلى الالتزام بخطة العمل المشتركة الشاملة. والنتيجة الوحيدة لمثل هذا المسار هو تعميق الأزمة النووية وتفاقم عزلة إيران الاقتصادية والسياسية. نواصل الضغط على إيران كي تختار الدبلوماسية وخفض التصعيد بدلًا من ذلك".
رافائيل ماريانو غروسي، المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، فيينا، 9 يونيو/ حزيران 2022 - سبوتنيك عربي, 1920, 09.06.2022
غروسي: إيران أزالت 27 كاميرا مراقبة من منشآت نووية كانت موضوعة في أماكن مرتبطة بأجهزة الطرد المركزي
وكان المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، ​رافائيل غروسي​، قد أعلن في وقت سابق اليوم الخميس، عن أن "​إيران​ أبلغت الوكالة أنها سوف تزيل جميع المعدات الإضافية التي تم تركيبها بموجب ​الاتفاق النووي​ عام 2015".
وكشف غروسي، خلال مؤتمر صحفي، عن أن الوكالة ستصدر اليوم تقريرا بشأن القرار الإيراني بإزالة كاميرات المراقبة من ​المنشآت النووية​"، موضحاً أنه "أبلغ مجلس محافظي الوكالة بشأن قيام إيران بإزالة الكاميرات".
ووافق مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية، المؤلف من 35 دولة، بأغلبية كبيرة على قرار يدين إيران، بسبب عدم تقديمها ما يفسر وجود آثار لليورانيوم في ثلاثة مواقع لم يعلن عنها، فيما عارضت كل من روسيا والصين نص القرار، بينما صوتت 30 دولة لصالحه وامتنعت ثلاث دول عن التصويت هي الهند وباكستان وليبيا.
وردت إيران على قرار وضع معاهدة "أوكوس" على جدول أعمال مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية، مؤكدة أن هذا القرار "يزيد من مخاطر الانتشار النووي".
بدوره، حمل وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان "المتبنين للقرار المعادي لإيران في مجلس الحكام بالوكالة الدولية للطاقة الذرية المسؤولية عن كل تداعيات تهديداتهم".
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала