بايدن ولابيد يوقعان "إعلان القدس" للشراكة الاستراتيجية بين الولايات المتحدة وإسرائيل

© AFP 2022 / MANDEL NGANبايدن ولابيد يوقعان "إعلان القدس" للشراكة الاستراتيجية بين الولايات المتحدة وإسرائيل
بايدن ولابيد يوقعان إعلان القدس للشراكة الاستراتيجية بين الولايات المتحدة وإسرائيل
 - سبوتنيك عربي, 1920, 14.07.2022
تابعنا عبرTelegram
وقع الرئيس الأمريكي جو بايدن ورئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لابيد، اليوم الخميس، "إعلان القدس" للشراكة الاستراتيجية بين الولايات المتحدة وإسرائيل، الذي تضمن التزام أمريكا بأمن إسرائيل وذلك بعدم السماح لإيران مطلقًا بامتلاك سلاح نووي.
القدس - سبوتنيك. وبحسب البيان الذي حصلت "سبوتنيك" على نسخة منه، فقد "اجتمع قادة الولايات المتحدة وإسرائيل، الرئيس بايدن ورئيس الوزراء لابيد، في القدس في 14 تموز/ يوليو 2022، واعتمدوا الإعلان المشترك بشأن الشراكة الاستراتيجية بين الولايات المتحدة وإسرائيل".
وتضمن "إعلان القدس" أنه "تماشياً مع العلاقة الأمنية الطويلة الأمد بين الولايات المتحدة وإسرائيل والالتزام الأمريكي الراسخ بأمن إسرائيل، ولا سيما الحفاظ على تفوقها العسكري النوعي، تؤكد الولايات المتحدة التزامها الثابت بالحفاظ على قدرة إسرائيل على ردع أعدائها وتعزيزها للدفاع عن نفسها ضد أي تهديد".
وشدد "إعلان القدس" على أنه "تعتبر الولايات المتحدة أن أمن إسرائيل ضروري لمصالح الولايات المتحدة وركيزة للاستقرار الإقليمي"، مضيفا: "تؤكد الولايات المتحدة أن جزءًا لا يتجزأ من هذا التعهد هو الالتزام بعدم السماح لإيران مطلقًا بامتلاك سلاح نووي، وأنها مستعدة لاستخدام جميع عناصر قوتها لضمان ذلك".
رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لابيد أثناء توجهه إلى باريس للقاء الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون - سبوتنيك عربي, 1920, 14.07.2022
لابيد يدعو بايدن لتشديد الضغط على إيران للتفاوض على "اتفاق بديل" للاتفاق النووي
وبحسب صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية، أكد الجانبان أنه "تماشياً مع العلاقة الأمنية الطويلة الأمد بين الولايات المتحدة وإسرائيل والالتزام الأمريكي الراسخ بأمن إسرائيل، ولا سيما الحفاظ على تفوقها العسكري النوعي، تؤكد الولايات المتحدة التزامها الراسخ بالحفاظ على قدرة إسرائيل على ردع أعدائها وتعزيزها للدفاع عن نفسه ضد أي تهديد أو مجموعة من التهديدات. كما تؤكد الولايات المتحدة مجددًا أن هذه الالتزامات مقدسة من الجانبين، وأنها ليست التزامات أخلاقية فحسب، بل أيضا التزامات استراتيجية ذات أهمية حيوية للأمن القومي للولايات المتحدة نفسها".
وفيما يتعلق بالشؤون الإقليمية والدولية، " تؤكد الولايات المتحدة أن جزءًا لا يتجزأ من هذا التعهد هو الالتزام بعدم السماح لإيران أبدًا بامتلاك سلاح نووي، وأنها مستعدة لاستخدام جميع عناصر قوتها الوطنية لضمان هذه النتيجة. كما تؤكد الولايات المتحدة التزامها بالعمل مع الشركاء الآخرين لمواجهة العدوان الإيراني والأنشطة المزعزعة للاستقرار، سواء كانت مدفوعة بشكل مباشر أو من خلال وكلاء ومنظمات إرهابية مثل حزب الله وحماس والجهاد الإسلامي في فلسطين".
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала