وكالة: مجلس الشيوخ الأمريكي يضع شروطا لبيع مقاتلات "إف 16" لتركيا من ضمنها علاقاتها مع روسيا

© Sputnik . Aleksandr Kovalev / الذهاب إلى بنك الصورمقاتلة "إف-16"
مقاتلة إف-16 - سبوتنيك عربي, 1920, 14.07.2022
تابعنا عبرTelegram
وضع رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الأمريكي، روبرت مينينديز، قائمة بشروط صارمة يمكنه بموجبها سحب اعتراضاته على بيع طائرات مقاتلة من طراز "إف-16" لتركيا.
وبحسب تقرير لوكالة "АМНА" اليونانية، أنه من بين الشروط الأمريكية هو تخلي تركيا عن أنظمة الدفاع الجوي الروسية "إس-400" والعلاقات الوثيقة مع روسيا.

وأضاف التقرير: "أورد السيناتور عددا من القضايا التي يجب على أنقرة تغيير سلوكها وموقفها بشأنها. من بينها، الاستحواذ على نظام "إس-400" الروسي، والرحلات الجوية فوق الجزر اليونانية، وعلاقات تركيا الوثيقة مع روسيا، وانتهاكات حقوق الإنسان، بما في ذلك سجن الصحفيين والمحامين".

وقال مينينديز للوكالة: "كنت واضحا جدا بشأن بيع طائرات "إف-16" إلى تركيا. نبيع معداتنا العسكرية على أساس بعض المعايير لأولئك الذين يشاركوننا قيمنا، وليس فقط بسبب المكاسب المالية". ووفقا للسيناتور، فإن قائمة القضايا العالقة طويلة، وتحتاج إلى حل من أجل تحقيق بيع وتحديث طائرات مقاتلة من طراز "إف-16". وكتبت الوكالة أنه قال إنه لم ير بعد استعداد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لاتخاذ هذه الخطوات.
وقالت الوكالة إن السيناتور مينينديز يعتبر الرجل الذي "يحمل مفاتيح إف -16" لأنه بصفته رئيس لجنة العلاقات الخارجية، يتمتع بسلطة الاعتراض على بيع أنظمة الأسلحة الأمريكية.
يذكر أن تركيا تخطط لشراء 40 طائرة مقاتلة من طراز "إف-16" من الولايات المتحدة وتحديث 80 طائرة أخرى في الخدمة معها. هذا وأشار الرئيس الأمريكي جو بايدن إلى أنه يتوقع الحصول على موافقة الكونغرس لبيع طائرات مقاتلة من طراز "إف-16" لتركيا. في غضون ذلك، وقعت عدد من أعضاء الكونغرس الأمريكي على بيان يعترض على بيع طائرات مقاتلة من طراز "إف-16" لتركيا.
وتعارض اليونان بشدة هذه الصفقة، وكان هذا أحد أسباب رفض أردوغان التواصل مع رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس، متهمًا إياه بانتهاك الاتفاقات التي تم التوصل إليها.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала