غواصة "نهاية العالم" أو "التهديد الكبير" قبالة سواحل أمريكا

© Министерство обороны РФ / الذهاب إلى بنك الصورغواصة روسية
غواصة روسية - سبوتنيك عربي, 1920, 17.07.2022
تابعنا عبرTelegram
تم تسليم الغواصة النووية بيلغورود ذات الأغراض الخاصة من المشروع 09852 رسميًا إلى البحرية الروسية في مؤسسة بناء الآلات الشمالية في سيفيرودفينسك.
وستصبح بيلغورود أول ناقلة لطوربيد بوسيدون متعدد الأغراض. سيكون الناقل التالي لمثل هذا الطوربيد هو غواصة خاباروفسك النووية قيد الإنشاء من مشروع جديد أساسي 09851. تم إطلاق بيلغورود في 23 أبريل/نيسان 2019 في مصنع "سيفماش".
في البداية، كانت هذه الغواصة النووية تنتمي إلى مشروع 949أ "أنتي"، ثم أعيد تصميمها، وإزالة قاذفات صواريخ كروز، إلى المشروع 09852 خصيصًا لنظام بوسيدون. المعلومات عن "خاباروفسك" - الناقل لـ"بوسيدون" غير متوفرة. لا يُعرف أي شيء تقريبًا عن خصائص هذه الغواصة.

الأخدود الروسي

أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن تطوير طوربيد بوسيدون نفسه لأول مرة في رسالة إلى الجمعية الفيدرالية في مارس/آذار 2018. وقال حينها إن مثل هذه الغواصات المسيرة يمكن تزويدها برؤوس حربية تقليدية ونووية. سيسمح ذلك بضرب مجموعة واسعة من الأهداف: حاملات الطائرات والتحصينات الساحلية والبنية التحتية. لدى الغواصة المسيرة مدى غير محدود. العمق الذي تستطيع الغوص فيه يزيد عن كيلومتر.
نقلت وسائل الإعلام الأمريكية، عن معلومات من البنتاغون، حول قيام روسيا بتطوير غواصة مسيرة قادرة على حمل رأس نووي قوي. جادل المحللون بأن الهدف الرئيسي للغواصة يجب أن يكون قواعد الغواصات الأمريكية والأشياء المهمة على ساحل المحيط.

حصل السلاح على الاسم الرمزي Kanyon (الأخدود) في الجيش الأمريكي. بمعني غواصة مسيرة هجومية بذخيرة نووية حرارية بسعة عدة عشرات من الميغاطن. إنها قادرة على التحرك سرًا وبسرعة كبيرة لمسافات طويلة، حسب مجلة "زفيزدا" الأسبوعية.

تبلغ مساحة الولايات المتحدة الأمريكية نصف مساحة روسيا الاتحادية. يعيش ما يقرب من ثلث الأمريكيين في ثلاث مناطق حضرية: نيويورك وواشنطن - شيكاغو وبيتسبرغ، والمنطقة الثالثة هي لوس أنجلوس وسان دييغو ولاس فيغاس. تقع التجمعات الثلاثة على ساحل المحيط. يتم إنتاج أكثر من نصف الناتج المحلي الإجمالي للولايات المتحدة هنا. هذه المنطقة بالتحديد، وفقًا للبنتاغون، هي التي يستهدفها كانيون الروسي بشكل أساسي في حالة نشوب صراع محتمل.
كان سبب النقاشات حول الغواصة، تقرير على التلفزيون الروسي حول اجتماع حول تطوير صناعة الدفاع في نوفمبر/تشرين الثاني 2015. وحضر الاجتماع الرئيس بوتين. ظهرت وثائق حول نظام "ستاوتس-6"، غواصة مسيرة من "فئة ميغا طن"، "بالصدفة". بعد ستة أشهر تقريبًا، أكد ممثل الشركة المتحدة لبناء السفن المشاركة في تطوير روبوت غواصة غير مأهولة قادر على التسبب في أضرار غير مقبولة للولايات المتحدة.

تاريخ فكرة النظام

تُنسب فكرة انفجار نووي قوي تحت الماء إلى الأكاديمي أندريه ساخاروف، مطور القنبلة الهيدروجينية السوفيتية. جوهر الفكرة بسيط بقدر ما هو رائع. مركبة تحت الماء بشحنة نووية بقوة 100 ميغا طن كانت قنبلة حقيقية طورت في أواخر الخمسينيات من القرن الماضي بهذه القوة، أطلق عليها نيكيتا خروتشوف "أم كوزكا" ومعنى هذه العبارة باللغة الروسية "التهديد"، وكانت تقبع سراً في الجزء السفلي من الساحل الشرقي الأكثر ازدحامًا الولايات المتحدة وفي الوقت المناسب يتم تفجيرها عن بُعد وتسبب تسونامي هائل يغرق المدن الساحلية.

أظهرت النمذجة الحديثة للعلماء الأمريكيين أن منطقة التأثير من انفجار نظام ستاتوس-6 بقوة مائة ميغا طن تمتد على أكثر من 500 ألف كيلومتر مربع، وسترتفع الأمواج الناتجة عن الانفجار على ارتفاع 300-500 متر. سيتم غمر البر الرئيسي بالمياه لمسافة تصل إلى خمسمائة كيلومتر.

سيحدث تلوث إشعاعي قوي في المنطقة الساحلية. بالنسبة لثمانية ملايين شخص، ستكون "التجربة" قاتلة، وسيتلقى 16 مليونًا جرعة حرجة من الإشعاع. نقل "ستاتوس- 6" إلى مكان التنسيب يجب أن تكون بغواصات بمعدات خاصة.
من أجل الوضوح: "ستاتوس- 6" وبوسيدون هما سلاح واحد. يمكن للغواصة أن تغوص إلى أعماق تزيد عن كيلومتر وتتحرك حوالي 10000 كم بسرعة حوالي 130-200 كم / ساعة. إنها "تعرف كيف" تضرب أهدافًا في أي مكان في المحيطات وعلى سواحلها. بوسيدون قادرة على أن تكون حاملة أسلحة بحرية، أو الأهم من ذلك أن تصبح طوربيدًا عالي السرعة بنفسها.

أسوأ من ضربة من المدار

"بوسيدون" وسيلة لهجمة عالمية. تأثيرها المحتمل من البحر هو أكثر فظاعة بالنسبة للولايات المتحدة من هجوم صاروخي من مدار فضائي. يؤكد مطور مكتب تصميم الهندسة البحرية "روبن" أن "بوسيدون"، يكاد يكون من المستحيل اعتراضه. ويشرح سبب تطوير الغواصة هذه: فقط الإجراءات العدوانية لواشنطن أجبرت القيادة الروسية على تطوير ردع نووي غير متماثل.
يعتبر العديد من المحللين العسكريين أن بوسيدون هو نظير لنظام 15بي771 "أفانغارد". هذا الأخير قادر على الطيران بسرعة تفوق سرعة الصوت لمسافات غير محدودة. تم إنشاء بوسيدون على أساس نفس المفهوم الإستراتيجي. هذا يجعل أحدث الأسلحة مرتبطين.
كانت القوات البحرية إحدى مزايا الولايات المتحدة في المواجهة الاستراتيجية في العقود الأخيرة، والآن انخفض هذا التفوق إلى الصفر. هذا يرجع إلى حد كبير إلى محرك بوسيدون النووي المضغوط. الأسلحة المضادة للطوربيدات الأمريكية لا يمكنا أن توقف بوسيدون. أولاً، الأسلحة المضادة للطوربيدات لا يمكنها إيقاف جسم يتحرك بسرعات تزيد عن 200 كم / ساعة بفضل المحرك النووي وتأثير التجويف، والذي يوجد عمليًا، وفقًا لجميع البيانات، فقط في روسيا. لا تزيد سرعة أسرع طوربيد أمريكي Mk 48 عن 100 كم / ساعة. ولن يكون قادرا على الوصول إلى "بوسيدون".
ثانيًا، يمكن لطوربيد الناتو MU90 IMPACT المضاد للغواصات في المياه العميقة بسرعة قصوى تبلغ 93 كم / ساعة السباحة على بعد بضعة كيلومترات فقط. علاوة على ذلك، يمكن لـ "بوسيدون" المناورة، في قاع البحر.
بالعودة إلى الغواصة الحاملة (الغواصة النووية ذات الأغراض الخاصة خاباروفسك أو بيلغورود) ، تنقل الغواصة المسيرة المعلومات الاستخباراتية التي تم جمعها في الملاحة المستقلة للناقلات. كل غواصة ناقلة قادرة على حمل ما يصل إلى ست غواصات مسيرة استراتيجية.
وتختتم المجلة أنه: "من غير المريح العيش على الساحل الشرقي للولايات المتحدة، ليس بدون سبب، على افتراض أنه في مكان قريب من قاع البحر، يتربص سلاح "نهاية العالم"، بشحنة قوة هائلة.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала