التلسكوب الصيني "فاست" يرصد أكثر من 660 نجما نابضا جديدا

© Photo / NASA/ESA/G. Piotto(Università degli Studi di Padova)/A. Sarajedini (Florida Atlantic University)هذه الصورة للعنقود النجمي الكروي كالدويل 87 (أو إن جي سي 1261، هو عنقود مغلق في كوكبة الساعة) بين الملاحظات التي تم إجراؤها بواسطة كاميرا هابل واسعة المجال 3 في الضوء المرئي والأشعة فوق البنفسجية جنبًا إلى جنب مع الأشعة تحت الحمراء من الكاميرا المتقدمة للرصد الفلكي. ساعدت هذه الكاميرا علماء الفلك على تتبع حركات نجوم العنقود وفهم الوفرة الكيميائية للنجوم بشكل أفضل.
هذه الصورة للعنقود النجمي الكروي كالدويل 87 (أو إن جي سي 1261، هو عنقود مغلق في كوكبة الساعة) بين الملاحظات التي تم إجراؤها بواسطة كاميرا هابل واسعة المجال 3 في الضوء المرئي والأشعة فوق البنفسجية جنبًا إلى جنب مع الأشعة تحت الحمراء من الكاميرا المتقدمة للرصد الفلكي. ساعدت هذه الكاميرا علماء الفلك على تتبع حركات نجوم العنقود وفهم الوفرة الكيميائية للنجوم بشكل أفضل. - سبوتنيك عربي, 1920, 24.07.2022
تابعنا عبرTelegram
باستخدام التلسكوب الصيني "فاست"، أو "عين السماء الصينية"، الذي يبلغ قطره 500 متر، حدد علماء أكثر من 660 نجما نابضا جديدا.
تنشأ النجوم النابضة، أو النجوم النيوترونية سريعة الدوران، تنشأ من النوى المنفجرة لنجوم عملاقة محتضرة من خلال انفجارات عظيمة. ومع الكثافة العالية والتناوب السريع اللذين يُميّزانها، تعد النجوم النابضة مختبرا مثاليا لدراسة قوانين الفيزياء في البيئات القاسية.
قال جيانغ بنغ، كبير مهندسي "فاست": "إن تطوير "فاست" دخل فترة ذهبية وأن التشغيل المستقر لجهاز الرصد قدم مساهمة كبيرة في ذلك"، مضيفا أن وقت الرصد الكافي والقدرة البارزة على التقاط الإشارة سمحا لـ"فاست" بأداء أفضل من التلسكوبات الراديوية الأخرى"، بحسب وكالة "شينخوا".
بدأ تشغيل التلسكوب "فاست" الذي يقع في منخفض كارست عميق ومستدير بشكل طبيعي في مقاطعة قويتشو جنوب غربي الصين، في يناير/ كانون الثاني عام 2020 بشكل رسمي. ويعتقد أنه هو التلسكوب الراديوي الأكثر حساسية في العالم.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала