02:19 GMT26 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    أخبار 75 عاما على النصر العظيم
    انسخ الرابط
    0 71
    تابعنا عبر

    تي-34: هي دبابة غيرت العالم ولم تسمح لجيش أدولف هتلر باحتلال الاتحاد السوفيتي، حسب مجلة Popular Mechanics.

    يذكر الكاتب الأمريكي، ديفيد هامبلينغ، أنه في عام 1941 غزت قوات هتلر أراضي الاتحاد السوفيتي في إطار عملية بربوروسا، التي بموجبها خططت ألمانيا النازية لشن حرب خاطفة، لكنها قللت من شأن العدو.

    وقال الكاتب: "الجيش الأحمر كان ضعيف التنظيم، وغير مدرب بشكل كاف، ومذهول بسبب الحرب الخاطفة السريعة التي دمرت طائراته على الأرض وحاصرت مجموعات الجيش بأكملها".

    ومع ذلك، كما يظهر التاريخ، لم يكن كل شيء يسير وفقًا للخطة النازية. فاجأت تي-34 السوفيتية النازيين. وفقا لديفيد هامبلينغ، أصبحت هذه الدبابة وحشًا من عصور ما قبل التاريخ دمر المعدات الألمانية دون أية مشاكل.

    وتستشهد مجلة Popular Mechanics بكلام ضابط نازي يخبر كيف هاجمت مدافعه دبابة الملازم ستيوبا "تي -34"، لكنها لم تحقق التأثير المطلوب.

    وقالت المجلة: "يبدو أن الأسلحة الألمانية لا يمكنها اختراق تي-34 وقادرة على تدمير الدبابات الألمانية بسهولة".

    يلفت الكاتب انتباه القراء إلى أن تي-34  كان لها شكل زاوية، وكان مختلفا عن سابقاته، الذي بدا وكأنه صناديق معدنية. مثل هذا الشكل غير العادي جعل من الممكن زيادة صمود هذه التقنية. بفضل التصميم غير المعتاد، تصيب قذيفة العدو زاوية تي-34، ولا تحدث تأثير فيها.

    طور الاتحاد السوفيتي أيضًا نوعًا جديدًا من الفولاذ للمركبات المدرعة. أمضى الباحثون في مصنع ماريوبول سنوات على سبيكة خاصة  MZ-2، تجمع بين الصلابة والليونة والقدرة على الضغط دون كسر.

    قال الكاتب: "كان مزيج الفولاذ وشكل الزاوية فعالاً بشكل لا يصدق".

    وأشارت المجلة إلى أن فعالية تي-34 تم ضمانها ليس فقط بسبب متانتها، ولكن أيضًا بسبب المدفع 76 ملم إف-34، الذي سمح باختراق الدروع، التي كان سمكها بوصتين (50.8 ملم). بالإضافة إلى التسلح الرئيسي، كان لدى تي- 34 أيضًا رشاشان، أحدهما في البدن والآخر محوري بمدفع كبي، لمحاربة المشاة على مسافة قصيرة.

    كتب هامبلينغ أن الجانب الثالث الذي جعل تي-34  دبابة أسطورية هو حركتها. سمح المحرك الذي تبلغ قوته 500 حصان بحجم 8.3 لتر للمركبة بالحركة بسرعة 34 ميلاً في الساعة (54 كم/ ساعة). ولاحظ أن سرعة الحركة هي أهم صفة.

    ويمكن أن تجتاز "تي-34" الوحل والثلج العميق، حيث تعلق الدبابات الألمانية، الأمر الذي كان حاسماً بالنسبة لمناطق الاتحاد السوفيتي".

    تم إنتاج "تي-34" كآلة غير مكلفة بكميات كبيرة. بحلول وقت الغزو الألماني، كان لدى السوفييت حوالي 1000 دبابة جديدة. يتذكر هامبلينغ أن "تي-34" كانت العمود الفقري للجيش الأحمر خلال معركة كورسك الملحمية في عام 1943، أكبر معركة دبابات على مدى كل العصور.

    انظر أيضا:

    من "تي-34" إلى "إسكندر"... التدرب على العرض العسكري في يكاترينبورغ الروسية... فيديو
    بالفيديو والصور... ثلاث دبابات "تي-34" تشكل متحفا حيا لحرب 1967 جنوبي سوريا
    المفاجأة القاتلة... مجلة ألمانية تقدر "تي-34"
    الكلمات الدلالية:
    ألمانيا النازية, دبابة, الاتحاد السوفيتي
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook