02:20 11 ديسمبر/ كانون الأول 2017
مباشر
    داعش

    الولايات المتحدة ترسل 4 آلاف من جنودها لمقاتلة تنظيم "داعش" في العراق

    © Sputnik. أندريه ستنين
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 11

    أرسلت الولايات المتحدة الأمريكية أربعة آلاف من مقاتليها إلى الكويت، وذلك عقب ساعات من طلب الرئيس الأمريكي باراك أوباما للكونغرس تفويضه باستخدام القوة ضد تنظيم الدولة الإسلامية، فيما يمثِّل تمهيداً لهجوم بري متوقَّع على معاقل التنظيم.

    وبحسب صحيفة "واشنطن تايمز" الأمريكية، فإن "أكثر من 4 آلاف مقاتل أمريكي تابعين للواء القتالي الثالث بكولورادو، أُرسلوا إلى الكويت حيث سيصبحون القوة البرية الأكبر للولايات المتحدة في المنطقة، مشيرة إلى أن ذلك يأتي بعد يومين من طلب الرئيس الأمريكي من الكونغرس تفويضاً باستخدام القوة العسكرية ضد تنظيم "داعش" حتى العام 2018.
    وكشفت الصحيفة عن أن الجنود، الذين ينتمون إلى فيلق المشاة الثالث في قاعدة "فورت غارسون" والذين شارك العديد منهم سابقاً في مهام قتالية بالعراق، أقاموا حفلاً وداعياً بمقرهم قبل بدء رحلتهم إلى الكويت، موضحة أن الفيلق مسلح بدبابات وعربات من نوع "برادلي" حيث سيشكلون قوة احتياط لدى القيادة المركزية الأمريكية في منطقة الشرق الأوسط، و"سيكونون أول قوة برية تدخل المعركة، في حال تقرَّر استخدام قوات برية أمريكية في القتال ضد "داعش" بالعراق. 
    يشار إلى أن القوات الأمريكية كانت قد احتفظت بفيلق من قواتها في الكويت منذ العام 2011، وقامت عناصر الفيلق، الذي يضم كتيبتين من جنود "فورت غارسون"، بتدريب جنود من دول عديدة في المنطقة.
    يذكر أن تنظيم "داعش" أقدم أواخر عام 2014 على إعدام الصحافيان الأمريكيان جيمس فولي، وستيفن سوتلوف، ذبحاً، قبل أن تتوالى عمليات إعدام رهائن أجانب وعرب سقطوا أسرى بيد التنظيم أبرزهم اثنان من اليابان، والطيار الأردني معاذ الكساسبة الذي أُعدم حرقاً، ما أثار غضباً عالمياً وعربياً واسعاً وبخاصة من جانب الأردن الذي تواصل مقاتلاته، في إطار تحالف دولي تقوده الولايات المتحدة لمحاربة داعش، هجمات على معاقل "داعش" أسفرت عن قتل عشرات من مقاتليه.

    انظر أيضا:

    حقيقة هجمات "داعش" على ناحية البغدادي غرب العراق
    الأكراد يستعيدون 160 قرية تابعة لكوباني من "داعش"
    هل يحاول داعش إحتلال قاعدة عين الأسد الإستراتيجية ليقدمها للأمريكان؟
    الكلمات الدلالية:
    داعش, الولايات المتحدة الأمريكية, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik