23:11 23 أغسطس/ أب 2017
مباشر
    عمران الزعبي

    الزعبي لسبوتنيك: وافقنا على لقاء موسكو التشاوري ثقةً في القيادة الروسية وتقديرا لجهودها

    © AP Photo/
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 164 0 0

    قال وزير الإعلام السوري عمران الزعبي إن اللقاء التشاوري الذي جرى في موسكو، والذي حضره وفد الجمهورية العربية السورية، وبعض من شخصيات المعارضة من الداخل والخارج، هذا الاجتماع اكتسب أهمية خاصة من حيث أنه أول لقاء مباشر، عبر منسق الجلسات، فيتالي نعومكين.

    دمشق — سبوتنيك

    وأضاف عمران، في لقاء مع مراسل وكالة "سبوتنيك" الروسية، "إن أهمية لقاء موسكو التشاوري كان في كسر حالة الجمود، وفتح باب التواصل المباشر بالنقاش والحوار، بغض النظر عن أنه لم يتوصل إلى نتائج محددة، فالغاية من اللقاء التشاوري لم تكن أساسا إجراء حوارات سياسية، مبينا أن الدعوة الروسية كانت تتضمن الدعوة إلى لقاء تشاوري لوضع أسس لحوار سياسي سوري- سوري، لذلك يجري الحديث عن استمرار هذه العملية التي إذا استمرت ستكون جيدة ومفيدة، لكن من المبكر والسابق لأوانه الحديث عن هذه التفاصيل.

    وقال "ذهبنا إلى موسكو لأننا نثق بالقيادة الروسية بصداقتها وبقوتها وبحكمتها، ولأننا نؤمن بأن القيادة الروسية مهتمة والدولة الروسية مهتمة فعلاً بالأزمة السورية وبكل أطراف هذه الأزمة وبكل السوريين، وعلى هذا الأساس التحقنا باللقاء التشاوري وكنا جزءاً منه. أما في أي مكان آخر ﻻ يوجد مثل هذه الطروحات على اﻻطلاق.

    أجندات ومرجعيات

    وردا على سؤال حول ما اذا كان لقاء موسكو نجح في كسر الجليد بين الحكومة السورية والمعارضة، وهل كان لغياب الإعلام خلال أيام اللقاء أثر إيجابي على مجريات الحوار، قال وزير الإعلام السوري: "لم يكن هناك من ضرورة في الأساس لتواجد الإعلام، لأنه حسب الدعوة الروسية ﻻ تتضمن بدء حوار سياسي، بل البحث عن أسس وأفكار أولية، وبالتالي عندما يكون هناك حوار سياسي سوري سوري سيوجد الإعلام بطييعة الحال، لكن كلما كان البحث خلف أبواب مغلقة سيكون أكثر جدية، خاصة أن هناك أطرافاً من المعارضة خاصة في الخارج وبعض معارضة الداخل التي ﻻ تريد لهذا اللقاء أن ينجح، سواء أكان تشاوريا أو في المستقبل، لأنه يتعارض مع برامجهم وأجنداتهم ومرجعياتهم، وهذا ليس سرا".

    وأضاف أنه "يوجد الكثير من المعارضات التي تحفظت، ولم تحضر وخفضت من مستوى حضورها، وهناك شخصيات معارضة حضرت عن قوى وهمية ﻻ تمثل شيئا على الأرض في الشارع، لكن على مدار سنوات الأزمة تم تظهيرها من قبل دول محددة على  تجسيدها على أنها تمثل فئات على الأرض."

    الرغبة الروسية

    وكشف الزعبي عن أن تغييب الإعلام كان قرارا من الجانب الروسي لأنها كانت تريد لهذا اللقاء أن ينأى عن الصخب الإعلامي، كما جرى في جنيف. وقال: "الذين أعدوا لجنيف في الواقع كانوا موجهين دعوات لعدد هائل من وسائل الإعلام ومراكز الدراسات الإعلامية، لأنهم كانوا يريدون من جنيف أن تكون منصة لإطلاق النار على الدولة السورية وسياستها، وحشدوا كل هذا الحشد من أجل هذا الموضوع، لكن لم تجر الأمور كما شاؤوا في جنيف، فوفروا من حيث ﻻ يدروا منصة لنا لرد الهجوم عليهم إعلاميا".

    وعن سؤال متى سيكون الوقت مناسبا لعقد لقاءات تشاورية بين الحكومة السورية والمعارضة داخل دمشق، وما هي المعوقات في الوقت الحالي، رد الزعبي قائلا: "بالنسبة للدولة السورية، خيار المسار السياسي لمعالجة الأزمة هو خيار قديم، ولم تتخل عنه في أي لحظة منذ بداية العدوان عليها، لذلك عندما ذهبنا إلى جنيف وموسكو، وتحدثنا عن أننا كدولة سورية مستعدون للحوار والذهاب إلى أقصى أقاصي الأرض من أجل شعبنا…كنا نفهم جيدا أن الحل والمسار السياسي سيحتاج إلى اجتماع كل الأطراف، لكن هذا اﻻجتماع يجب أن يضم بالضرورة الأطراف التي تحترم السيادة الوطنية التي تشتمل على وحدة الدولة أرضا وشعبا، وعندما يكون أي طرف من أطراف المعارضة جاهزا لاحترام هذا الثابت، ومن ثم قابلا ومستعدا لاعتبار أن مكافحة الإرهاب ضرورة وطنية ليس لديه مشكلة أبدا مع الدولة السورية."

    ورأى الزعبي أن "مصطلح المعارضة ليس مصطلحا يصح إطلاقه على الحالة السورية، لأن هناك معارضات وليس معارضة واحدة، وهي مختلفة مع بعضها أكثر ما هي مختلفة مع الحكومة السورية، والدليل على ذلك ما حدث في اﻻجتماعين في اليومين المتتاليين للمعارضة قبيل اجتماعهم مع الحكومة السورية، حيث اصطدموا بعضهم بعضا واختلفوا، وحدث ما حدث فيما بينهم قبل أن يجتمعوا مع وفد الحكومة، لافتا إلى أن اجتماعاتهم مع الحكومة كانت أكثر هدوءاً من اجتماعاتهم مع بعضهم بعض، وهذا ما نتوقعه أساسا".

    حظ السوريين

    وقال: "إننا نعرف شخوص المعارضين وأجنداتهم، ونعرف ماذا يمثلون، وما هي أحجامهم في سورية، وحجم  تمثيلها على الأرض مجتمعة ﻻ يشكل أبدا عنصرا ضاغطا بالمعنى السياسي على الدولة السورية، مضيفا ان ما يضغط على الدولة السورية في الواقع هي المجموعات الإرهابية المسلحة وليس حجم المعارضة وﻻ تأثيرها السياسي".

    ومن وجهة نظر وزير الإعلام السوري، أنه لو لم يكن هناك مجموعات إرهابية مسلحة، وكان هؤﻻء المعارضين مستعدين لخوض غمار العمل السياسي، لما استطاعوا أن يكسبوا من مقاعد في البرلمان، أو مقاعد وزارية، أو حشد شعبي إﻻ جزء يسير جدا لسبب بسيط، اليوم أو حتى في منتصف أو بدايات الأزمة، فقد كشفت أحجام هذه القوى وتأثيرها من خطابها السياسي الحقيقي عن شخوصها وقياداتها بطريقة استثنائية وهذا من حظ السوريين.

    وحول السؤال عن  خطة دي ميستورا، الذي يصل إلى دمشق غدا إلى أين وصلت، ولماذا أجلت الحكومة السورية أكثر من مرة زيارته إلى دمشق، أشار الزعبي إلى أن الخطة ليست مسألة سهلة، وأن وضع مدينة حلب معقد بالأساس، ولكي تنجح هذه الخطة يجب أﻻ نستعجل بقطف ثمارها قبل أن نتأكد لأنها ملائمة ومناسبة، وأنها تحترم في كل وقت سيادة الجمهورية العربية السورية، مبينا أن هناك ملاحظات ليست للتداول الآن قدمت لدى ميستورا، وهناك نقاش يجري معه ويدور النقاش حولها الآن بين ممثله في سورية رمزي رمزي، وبين وزارة الخارجية السورية، المهم أننا من حيث المبدأ وافقنا على الفكرة والعنوان، لكن بحث التفاصيل مسألة تحتاج إلى وقت، وأن هناك اتفاقا بين الخارجية السورية ودي ميستورا لعدم الحديث عن هذه التفاصيل.

    تعاون استخباراتي

    وعمّا إذا كان هناك تعتيم إعلامي حول مجريات المعارك في المناطق الساخنة ﻻ سيما حلب، نفى الزعبي ذلك مشيراً إلى أن المعارك بحلب موجودة خاصة في الأحياء التي يسيطر عليها الإرهابيون، لكن ليس هناك تفاصيل أساسية، وأنا أتحدث هنا عن المدينة، وللتحدث عن خارج مدينة حلب، المعارك التي دارت في حندرات وغيرها، تم تسليط الضوء عليها وما يحدث في درعا أيضا يسلط الضوء عليه حتى ما يدور في الريف الشمالي الشرقي أو في مناطق مختلفة في سورية ﻻ يوجد شيء نخفيه بهذ الخصوص.

    وحول ما اذا كان هناك تغيير في موقف أوروبا خاصة فرنسا وألمانيا لما يجري في سورية خاصة مع ورود أنباء عن تعاون أمني استخباراتي سوري أوروبي في محاربة الإرهاب، قال الزعبي: "ﻻ أستطيع أن أعلق على مدى دقة المعلومات الخاصة بالتعاون اﻻستخباراتي. كوزارة إعلام هذا عادة له أجهزته المختصة، لكن في السياسة  بدأ يتنامى لدى الأروبيين الشعور بالحرج السياسي الناشئ أساسا عن الخطوات التي اتخذت ضد الدولة السورية من قبلهم سواء من سحب السفراء وفرض عقوبات على الأفراد والشركات ومؤسسات الدولة حتى على المؤسسات الخاصة.

    وبيّن وزير الإعلام السوري أن الأوروبيين شعروا بأن هذه الإجراءات كانت في غير محلها، وأن تراجعا سيحتاج إلى مناخ، لكن هذا الشعور سببه الحقيقي ليس إجراء مراجعة نقدية حقيقية لمواقفهم، إنما هو ناجم عن الإحساس واﻻرتباك الأمني الذي أصابهم بعد حوادث عدة، وكان آخرها حادثة الصحيفة الفرنسية، طبعا هذه الحادثة وقعت قبل شهر وبضعة أيام، لكن سوريا حذرت منذ شهور كثيرة ومنذ بدايات الأزمة، وعندما حذرت من هذه المسائل كان هناك توجه سياسي لدى قيادات أوروبية بأن الدولة السورية ستتفكك، وأن بنى النظام السياسي ستزول، وبالتالي فإن مثل هذه الدعوات السورية والحديث عن مخاطر الإرهاب، إنما هي محض محاوﻻت لحشد رأي عام إلى جانب الدولة السورية، لكن اليوم هم يكتشفون أن المسألة لم تكن كذلك، وأن قتال الدولة السورية والجيش السوري للمجموعات الإرهابية المسلحة وحديث الدولة السورية عن مخاطر الإرهاب كل واحد ﻻ يتجزا.

    الضغوط على مصر

    وقال: "الصراع كان على سوريا تاريخيا عبر عقود، لكن الأزمة الناشئة الآن عنوانها الحقيقي الصراع مع سوريا، وليس عليها هناك فرق بأن تكون سوريا كعكة يتصارعون عليها أو قوة يتصارعون معها.

    الصراع اليوم هو مع سوريا على مجمل السياسات الداخلية والخارجية والمواقف التي طالما اتخذتها الدولة السورية على مدار زمن، سواء الصراع العربي الإسرائيلي أو في العلاقات الدولية أو البينية في المنطقة أو البينية خارج المنطقة، لذلك كل السياسات السورية ﻻ تزال غير مرحب بها ﻻ من الأميركيين، ولا من الفرنسيين، وﻻ من الغرب، في مقدمتها مواقف سوريا من قضية المقاومة وتحرير الأرض واحتلال فلسطين وغير ذلك. جوهر المشكلة يكمن هنا في موقف سوريا السياسي.

    وبيّن الزعبي أن مصر تتعرض الآن لإرهاب، العالم يقف إلى جانب مصر ضد الإرهاب… مع العلم أن ذات الخطاب وذات التنظيمات وذات الجرائم ترتكب في مصر وسوريا، لكن العالم يقف مع مصر، وﻻ تزال بعض الدول تريد أن تفرق وتميز وتتحدث بمنطق مختلف… الفرق بين مصر وسوريا في واقع الحال أن لمصر اتفاقية مع إسرائيل، وليس لسوريا مثل هذه اﻻتفاقية.

    تدفق الإرهاب

    وعن الوضع الاقتصادي في سوريا، أشار وزير الإعلام السوري إلى أنه  يرتبط بالموقف العسكري، وهذه حقائق وليست أسراراً، لكن الدولة السورية حتى هذه اللحظة وستبقى في المستقبل تحاول تأمين احتياجات الناس، معترفا أن الوضع اﻻقتصادي صعب، وسوريا تتعرض لحرب على عدة مستويات أمنية وعسكرية وثقافية واقتصادية، لذلك هي تتصدى أيضا على كل هذه الجبهات دفعة واحدة.

    وردا على سؤال حول دعوة سوريا للأردن للتعاون معها في مكافحة الإهاب بعد جريمة قتل الطيار الأردني، ما نوع هذا التعاون الذي تنتظره دمشق من عمان، قال الزعبي: "إذا كان الأردن يريد أن يحترم القرارات الدولية 2170 و2178، وأن يثأر لمقتل طياره فعلا، عليه أن يضبط حدوده وأن يمنع تدفق الإرهابيين من الأردن، وﻻ يصح أبدا القول إن الأردن يشارك في التحالف ويرسل طائراته إلى شمال سوريا لتقصف "داعش"، لكنها في جنوب سوريا تمد "جبهة النصرة" بالسلاح والإرهابيين، هذا المنطق مرفوض، وهذا هو حال الأردن، ولدى الدولة السورية الكثير من المعلومات والتفاصيل  حول هذه المسألة، واصفا الخطاب الأردني بالمزدوج وغير المنسجم، وأن ما يقال داخل الأردن غير ما يقال خارجها، وما يجري على الأرض غير ما يقال على المنابر، وما يعنينا هو أمن سوريا والشعب السوري بالدرجة الأولى كما يعنينا أمن الأردن وأمن الشعب الأردني.

    ورأى وزير الإعلام السوري أن العبث في هذه المسألة هو نوع من القمار السياسي الذي يمكن أن يكلف الكثير لمن يلعبه، مبينا أن الأمن الإقليمي ﻻ يتجزأ، والدليل على ذلك ما يحدث في لبنان والعراق، وما يمكن أن يحدث في دول مجاورة أخرى، وما يحدث في تونس ومصر وليبيا. كل هذا يشكل  مفهوم الأمن الإقليمي ومخاطر اعتراض هذا المفهوم واحدة.

    "المرصد السوري"

    وعن رؤية وزير الإعلام السوري لتعاطي الإعلام الروسي مع ما يجري في سوريا، رد الزعبي قائلا: "طبعا الإعلام الرسمي الروسي له هوية واضحة في هذا الأمر، فهو يعكس سياسة الدولة الروسية، وهي سياسة هادئة ورصينة وحكيمة ومعبرة عن حجم وعمق العلاقات الروسية السورية، مبينا أن هناك تنسيقا بين المؤسسات الإعلامية الروسية والسورية لتقديم التسهيلات المتبادلة دائما وتغطية الأحداث بشكل دائم.

    وحول رأيه في "المرصد السوري" وتداول الأخبار التي يبثها عبر وسائل الإعلام، قال الزعبي إن "المرصد السوري يرأسه شخص يدعى أسامة سليمان، وهو يستخدم اسماً مستعاراً رامي عبدالرحمن، وهذا المرصد ﻻ هوية له وليس لديه موظفين أو أي خبرات مما يزعم أنه يعمل عليها، من المفترض أنه مركز لحقوق اﻻنسان، وليس مركز استطلاع ودراسات، هو يقوم بوظيفة أوﻻ تختلف عن عنوانه واسمه كمركز لحقوق الإنسان، والمعلومات التي يبثها هي معلومات غير موثوقة وغير مأمونة وغير صحيحة بالمطلق، وهي عبارة عن مجموعة التعليمات استنادا إلى كتيب الإرشادات التي توزعه أجهزة المخابرات الغربية على بعض المعارضين في الخارج.

    الكلمات الدلالية:
    عمران الزعبي, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik