06:45 25 أبريل/ نيسان 2017
مباشر
    ليبيا

    الجزائر وبريطانيا تدعوان إلى حل سياسي في ليبيا بعيدا عن التدخل العسكري

    © AFP 2017
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 22510

    أكد وزير الخارجية الجزائري، رمطان لعمامرة، اليوم الخميس، أن التدخل العسكري في ليبيا، وتزويد أطراف النزاع بالسلاح، لا يشجعان الحل التوافقي للأزمة الأمنية.

    وقال رئيس الدبلوماسية الجزائرية، في مؤتمر صحفي عقده، اليوم، بمقر الخارجية الجزائرية، برفقة كاتب الدولة البريطاني للشؤون الخارجية والكومنولث، فيليب هاموند، أن "الجزائر لا تؤمن بالحل العسكري، ولا نعتقد أن تصعيد الوضع من خلال التزويد بالسلاح أو إجراءات من هذا القبيل قد يشجع على تحقيق التهدئة للتوصل إلى الحل التوافقي الذي ما فتئنا ننشده".
    وأضاف "في الوقت ذاته نعرب عن كامل تضامننا مع مصر الشقيقة التي ألم بها الإرهاب".
    ومن جهة أخرى، ذكر رئيس الدبلوماسية الجزائرية أن الجزائر ولندن تشاطران الموقف نفسه فيما يتعلق بليبيا.
    وأوضح لعمامرة، أن "موقفنا واحد وواضح ونحن نؤيد الحل السياسي والحوار الشامل للوصول إلى مؤسسات ديمقراطية وممثلة في إطار وحدة ليبيا الوطنية والترابية وسيادتها".
    وأكد لعمامرة، أن الطرفين يعملان معا ويأملان في أن يتم وضع "حكومة وحدة وطنية من قبل مختلف القوى السياسية الليبية في أقرب الآجال".

    وأعرب في السياق ذاته، عن أمله في أن يكلل هذا العمل الذي يقوم به الممثل الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة من أجل ليبيا برناندينو ليون، بالنجاح، مضيفا أن عامل الوقت "جد هام" للوصول إلى حلول سلمية لهذا البلد الشقيق ". 
    وأوضح لعمامرة، أنه "من الضروري بالنسبة لكل الأطراف الليبية أن تتجند بدعم من جميع النوايا الحسنة"، مبرزا أهمية الدور الذي يقع على عاتق دول جوار ليبيا.
    وقال في هذا الصدد "نحن حريصون بصفتنا جيران لليبيا على أن نكون طرفا هاما في تسوية النزاع الليبي، ولن نكون أبدا طرفا في الصراع. 
    ومن جانبه، جدد كاتب الدولة البريطاني للشؤون الخارجية والكومنولث، تأكيده على أن التدخل العسكري في ليبيا "لا يمثل الحل الأنسب" لتسوية الأزمة التي يشهدها هذا البلد، داعيا إلى "حل سياسي". 
    وقال هاموند، إن هدف الجهود التي تم بذلها إزاء ليبيا، تتمثل في وضع حكومة وحدة وطنية ستكون "فعالة" في كفاحها ضد الإرهاب، وستمنع "تنظيم الدولة"  من التمركز على التراب الليبي. 
    وذكر أن بريطانيا والجزائر تتقاسمان الموقف نفسه، إزاء تسوية الأزمة في ليبيا، وتساندان المبادرات التي تقودها الأمم المتحدة، للوصول إلى حل سياسي يقوم على حوار شامل. 
    يشار إلى أن كاتب الدولة البريطاني للشؤون الخارجية والكومنولث، وصل أمس إلى الجزائر في زيارة تهدف إلى تعميق الحوار السياسي بين البلدين، وتعزيز وترقية العلاقات السياسية والاقتصادية والشراكة.

    انظر أيضا:

    المعشني: قطر تستقوي بالسعودية وتحاول أن تفعل في ليبيا ما عجزت عنه في سوريا
    ليبيا ومصر تطالبان بتسليح الجيش الليبي لمحاربة "داعش"
    تنظيم "داعش" يخطط لاستخدام ليبيا كقاعدة لشن هجمات على جنوب أوروبا
    الكلمات الدلالية:
    الجزائر, بريطانيا, ليبيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik