23:17 GMT23 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 30
    تابعنا عبر

    يواصل مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، جولته في عواصم الدول المؤثرة في المنطقة، في محاولة لإيجاد مخرج للوضع الراهن ووقف القتال في اليمن، بينما يرى الخبراء أن مهمة المبعوث الأممي باتت صعبة في ظل استمرار غياب التوافق الإقليمي.

    وقد غادر ولد شيخ أحمد القاهرة، متوجها إلى دبي ثم طهران، بعد زيارة مباحثات أجراها مع عدد من المسؤولين من بينهم وزير الخارجية المصري سامح شكري، والأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية، أحمد بن حلى، حيث تناولت المباحثات الأوضاع باليمن في ظل التطورات الأخيرة.

    وتعليقا على جولة المبعوث الأممي في عدد من دول المنطقة والتي بدأت من الرياض، أشار أستاذ العلوم السياسية بجامعة صنعاء، الدكتور عبد الجليل كامل، في حديث لـ "سبوتنيك"، إلى أن الوضع الراهن في اليمن بات معقداً، والمبعوث الأممي يدرك أن جزء كبيرا، إن لم يكن كل الحل للأزمة، يأتي من خلال التوافق الإقليمي، لذلك فهو يحرص على التشاور مع كافة الأطراف الإقليمية.

    وأضاف أن الحل مرهون بالتوصل إلى تفاهمات إقليمية خاصة بين المملكة العربية السعودية وإيران، وفي ضوء اختلاط العامل المحلي بالإقليمي، معتبراً أن الوضع الراهن يشكل تحديا كبيراً أمام التوصل إلى أي حل سياسي، ونجاح المبعوث الأممي في مهمته في المستقبل المنظور يبدو صعباً.

      شدد الدكتور كامل على أن أي حوار سياسي في جنيف أو في أي مكان، يستثني أي طرف من الأطراف اليمنية، لن يكتب له النجاح، مشيراً إلى أن جماعة "أنصار الله" الحوثية تسيطر على الأرض ولها قوة ميدانية تخوض معارك، وترى صعوبة التخلي عن مواقفها في ظل محيط معاد لها داخليا وخارجياً، وبالتالي فهناك صعوبة في إخراجهم من المعادلة السياسية في اليمن.

    وبدوره يرى المحلل السياسي اليمني، عبد البري طاهر، في حديث لـ "سبوتنيك"، أنه يبدو أن المبعوث الأممي ومجلس الأمن، أرحم باليمن من الأشقاء العرب ومن اليمنيين أنفسهم.

    وأعتبر أن الدعوة لمؤتمر جنيف في 28 مايو/آيار، أحد أهم المخارج من الوضع القائم، ويفتح نافذة للأمل، من خلال الحل السياسي، خاصة وأن "مؤتمر الرياض" يفتح الباب أمام الحرب اليمنية ـ اليمنية، العربية ـ اليمنية، وبغطاء دولي.

    أوضح أن مؤتمر جنيف  سيتشارك فيه كل الأطراف، بينما لم يشارك في مؤتمر الرياض سوى الأطراف التي توافق على الحل العسكري، الذي لن يساعد اليمن في إنهاء أزمته.

    انظر أيضا:

    الحرب في اليمن تعيد اكتشاف جيبوتي
    اليمن ... غموض في المشهد وتعثر في الحل السياسي
    آلاف القتلى والجرحى المدنيين في اليمن منذ بدء عملية "عاصفة الحزم"
    الخارجية الروسية: روسيا ستساهم بفعالية في الدعوة لعقد مؤتمر دولي حول اليمن
    الكلمات الدلالية:
    اليمن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook