02:51 21 أغسطس/ أب 2017
مباشر
    الملك الأردني عبد ألله الثاني

    ملك الأردن يفتتح منتدى "دافوس" ويحذر من "هجمة عالمية الطابع" على المنطقة

    © Sputnik. Sergey Guneev
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 118 0 0

    حذر العاهل الأردني، الملك عبد الله الثاني، من أن المنطقة العربية تتعرض لـ"هجمة عالمية الطابع" على السلام والقانون والديمقراطية والتعايش، مؤكدا أن العنف بات يهدد الكثيرين في المنطقة.

    ولفت الملك عبدالله، في كلمته أمام الجلسة الافتتاحية للمنتدى الاقتصادي العالمي "دافوس"، الذي انطلقت فعالياته الجمعة في البحر الميت، إلى أنه لن نحل المشاكل في المنطقة إلا عندما تبنى استناداُ إلى نقاط قوتها، مركزا بصفة رئيسية على الشباب.

    وأكد أن الأردن يسعى نحو انطلاقة متجددة في النمو والاستثمار، وتعميق الإصلاح وضمان انخراط الجميع في ذلك، مشيرا إلى أنه "حان الوقت لإعطاء دفعة جديدة، وإشراك جميع القطاعات في تحقيق النمو الشامل"، مؤكدا أن بلاده ملتزمة بتحقيق مستقبل مزدهر، بتعزيز التدابير الرامية إلى دعم الشركات الناشئة، وتوسيع الأعمال التجارية.

    واختتم الملك الأردني كلمته بالإعراب عن تطلع بلاده إلى مشاريع جديدة في مجال التنمية الحضرية، والبنية التحتية للمياه، والتنويع في مصادر الطاقة على المدى الطويل.

    وافتتح العاهل الأردني فعاليات الجلسة الرئيسية للمنتدى الاقتصادي العالمي التي انطلقت تحت شعار "إيجاد إطار إقليمي جديد للازدهار والتعاون بين القطاعين العام والخاص"، بمشاركة دولية وإقليمية واسعة.

    ملفات اقتصادية

    يتناول المنتدى، الذي ينعقد للمرة الثامنة في منطقة البحر الميت بصفة دورية، والتاسعة في المملكة، عدداً من القضايا الإقليمية والعالمية، لاسيما التحديات التي فرضتها الصراعات في المنطقة وتداعياتها على دورها وشعوبها، ودور الأردن في هذه القضايا.

    ويسلط الضوء على الإمكانات الاقتصادية والفرص الاستثمارية المتاحة في المملكة من خلال جلسة خاصة بعنوان "الأردن انطلاقة متجددة"، تتناول أولويات الاستثمار التي تقود التقدم الاقتصادي والاجتماعي في المملكة، يليها إعلان عدد من المشروعات الاستثمارية والشراكات الاستراتيجية، وتوقيع عدد من الاتفاقيات.

    وتركز محاور المنتدى على عدد من القضايا والموضوعات، أبرزها "الصناعات والتنافسية"، و"التشغيل والريادة"، و"الحوكمة وبناء المؤسسات"، و"التعاون الاقتصادي في المنطقة"، كما يتناول عدداً من القضايا التي تخص المنطقة لاسيما قضايا التعليم وتشغيل الشباب العربي، وعددا من المبادرات التي سيطلقها قياديون أبرزها مبادرة التوظيف في الوطن العربي، والبنية التحتية الاستراتيجية العالمية.

    ويشارك في المؤتمر أكثر من 900 من زعماء الدول ورؤساء الحكومات في المنطقة والعالم، بالإضافة إلى حشد من المستثمرين ورجال الأعمال وممثلي الشركات الكبرى.

    تأسس المنتدى الاقتصادي العالمي "دافوس" كمنظمة دولية في عام 1971، من قبل البروفسور كلاوس شواب، واستهدف إحداث تنمية وتحسين في العالم، من خلال التعاون بين القطاعين العام والخاص. ويصدر المنتدى عددا من التقارير السنوية أبرزها تقرير المخاطر العالمية، وتقرير التنافسية العالمي، وتقرير الفجوة بين الجنسين.

    ويعقد المنتدى اجتماعه السنوي في منتجع دافوس السويسري، في شهر يناير/ كانون الثاني من كل عام، فيما يعقد اجتماعات إقليمية بشكل دوري، أبرزها لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا الذي اتخذ من منتجعات البحر الميت مقراً إقليمياً له.

    انظر أيضا:

    الأردن ...المنتدى العالمي للوسطية يناقش سبل مكافحة التطرف
    الكلمات الدلالية:
    اقتصاد, الأردن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik