13:51 18 نوفمبر/ تشرين الثاني 2017
مباشر
    مباحثات مصرية سعودية

    منطقة الخليج تستعد لتغيرات ضخمة في موازين القوى

    © Sputnik. Ministry of Foreign of Egypt
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 389361

    يرى مساعد وزير الخارجية المصري السابق، الدكتور رضا شحاته، في حديث لـ "سبوتنيك" أن "التحديات التي تواجه منطقة الخليج ليست بالهينة، ونحن على مشارف تغير ضخم في موازين القوى في منطقة الخليج، ومصر أكدت في أكثر من مرة أن أمن الخليج هو خط أحمر بالنسبة لها، وهذا ليس بالهزل، باعتبار أن أمنها القومي يتأثر بأي انعكاسات سلبية على أمن الخليج".

    وأضاف الدكتور رضا شحاته "أن هذا يقتضي التشاور الوثيق بين الجانبين والتأهب بوضع استراتيجيات مشتركة بين البلدين، ليس فقط على المستوى الاقتصادي بل وعلى المستوى السياسي، والعسكري، كشريكين عربيين يفكران دائما في الأمن القومي العربي".

    وأوضح أن السعودية هي الدولة الكبرى في منطقة الخليج، فهي التي تدافع عن حدودها الشرقية وهي التي تتأهب لمواجهة أي تداعيات سلبية للبرنامج النووي الإيراني، في حال الانتهاء من إقراره بواسطة الولايات المتحد وفتح السبل أمام إمكانية تحويل هذا البرنامج النووي إلى برنامج تسليحي يخل بتوازن القوى بالمنطقة"

    ولفت إلى أن المملكة هي رأس الحربة في دعم الاقتصاد المصري، منذ ثورة 30 يونيو/ حزيران بالتعاون مع الإمارات ودول خليجية أخرى، موضحاً أنه لا يمكن اختزال التعاون الوثيق بين البلدين، بسبب الأزمة الاقتصادية التي تتعرض لها مصر، مشيراً إلى أن مصر تتعاون اقتصاديا مع أكثر من دولة من دول العالم وفي مقدمتهم دول الخليج،.

    وأشار إلى أن لقاءات المسؤولين السعوديين والمصريين، خلال الآونة الأخيرة، يمكن تفسيرها على أنها تكثيف للتعاون المشترك، بين أكبر دولتين عربيتين، تواجهان تحديات جسيمة سواء على مستوى الخليج أو منطقة الشرق الأوسط بالكامل، وأن المباحثات التي جرت بين وزيري خارجية البلدين، عادل جبير وسامح شكري، تؤكد التعاون الأمني في مواجهة التحديدات، في ضوء الأحداث التي تجري مؤخراً في شرق السعودية، إلى جانب أن الأزمة اليمنية التي تدخل منعطفاً خطيراً سواء على مستوى الميداني والحرب الدائرة، أو على مستوى الجهود السياسية التي تستهدف وقف القتال والعودة إلى الحوار.

    وفيما يتعلق بالأزمة السورية، أضاف الدبلوماسي المصري، "هناك تكامل في المواقف بين البلدين حول الأزمة السورية، مصر ترى أن ما يراه الشعب السوري، من قوى ومعارضة وطنية، ويستقر عليه بالنسبة لرئاسة الدولة والمرحلة الانتقالية وشكل الحكم، ولا توجد هناك شروط مسبقة مفروضة سلفاً على ما يرتضيه ويقبله الشعب السوري"

    وعبر عن اعتقاده بأن "موقف السعودية هو مع التسوية والقبول بالقوى المعارضة ومطاليها وتحقيق الاستقرار في شرق البحر المتوسط، والجناح الغربي والشرقي لشمال المنطقة العربية".

    وأكد "سوريا في غاية الأهمية بالنسبة للأمن القومي العربي، بالنسبة لأمن مصر والسعودية والمنطقة العربية بشكل عام، ومن هنا يأتي حرص الدولتين أن يكون مفتاح الحل بيد القوى الوطنية السورية وأن تقبل بما يقبل به الشعب السوري".

    ولفت إلى أن "العالم الآن يتحدث عن تسويات سلمية للأزمة السورية بل للأزمات الحادة المعقدة في المنطقة في ليبيا واليمن والخيارات العسكرية من قبيل فتح السبل أمام التسويات السياسية وليست هي الهدف في حد ذاته"

    انظر أيضا:

    السعودية واليمن ... علاقة محكومة بمفاهيم "أمن الجزيرة"
    مسؤول إيراني: اتصالات دبلوماسية مع الرياض لحل الأزمة في اليمن
    مسؤول الخارجية الروسية يدعو إلى عقد مؤتمر عاجل حول اليمن
    شكري: حرص عربي على الحل السياسي للأزمة السورية
    الكلمات الدلالية:
    القاهرة
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik