07:42 24 نوفمبر/ تشرين الثاني 2017
مباشر
    أياد مدني أمين عام منظمة التعاون الإسلامي

    اليمن بين رحى الحرب وجهود التسوية السياسية

    © Sputnik. Maxim Blinov
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 12740

    يعقد وزراء خارجية الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، اليوم الثلاثاء، اجتماعاً طارئاً لمناقشة الوضع في اليمن، وسط أنباء عن حضور الرئيس عبد ربه منصور هادي.

    ويرى الباحث السياسي اليمني، عبد الباري طاهر، في حديث لـ "سبوتنيك"، أن أي اجتماعات مهما كانت تسمياتها وسواء كانت من منظمات خليجية أو دولية، فهي مهمة بالنسبة لليمن الذي يحتاج اليوم إلى اهتمام دولي بقضيته، شريطة أن يتم توظيفه في اتجاه تجنيب البلاد الحرب والصراع الدامي، حتى تتحقق مصالح اليمن.

    وأضاف طاهر أنه من المهم أن تحرص القوى الإقليمية على عدم نقل صراعاتها إلى الداخل اليمني، مشيراً إلى أن البلد ليس في حاجة إلى صراع، بقدر حاجته إلى مصالحة وطنية شاملة وحوار وطني وتجنيبه الصراع الإقليمي المدمر، وأن أي جهد لتعزيز القرارات الدولية في ظل الإمكانيات المحدودة للبلاد سيكون من مصلحة اليمنيين.

    ويرى أن اليمن بات محاصراً، ويعاني ويلات حرب داخلية، وأخرى إقليمية من خلال قوات التحالف بقيادة المملكة العربية السعودية، بينما يعيش أكثر من 82 % من اليمنيين تحت خط الفقر، والقتلى بالآلاف، والمشردون بمئات الآلاف، وبنية تحية ضعيفة وانعدام المواد الغذائية، مما يعني أن اليمن يعيش كارثة حقيقية في كافة المجالات، وأن استمرار القتال يهدد المنطقة كلها.

    واعتبر الباحث السياسي اليمني، أن "الأطراف الفاعلة في الأزمة اليمنية لا زالت تراهن على الحرب في تحقيق أهدافها، أكثر من رهانها على السلام، مضيفاً أن الحسم العسكري مدمر للبلاد، ويطيل أمد الكارثة، ويضع اليمن أمام مصير مجهول، وستكون حرباً للكل ضد الكل، ويمكن أن نشاهد تكرارا لسيناريو الصومال وأفغانستان في حال إصرار هذه الأطراف على الاستمرار في الحرب وتصعيدها".

    وكان الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي إياد أمين مدني أعلن، خلال اجتماع وزراء خارجية الدول الأعضاء الذي عقد في الكويت، في مايو/أيار الماضي، عن عقد المؤتمر بناء على طلب حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي، وبموافقة غالبية الدول الأعضاء، وذلك في منتصف شهر يونيو/حزيران.

    وانطلقت، أمس الاثنين، في جنيف، جولة من المفاوضات بين الأطراف اليمنية المتصارعة، بإشراف من الأمم المتحدة، بهدف التوصل إلى حل للصراع، بينما دعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إلى الإعلان عن هدنة ووقف القتال بمناسبة شهر رمضان، ووضع حد لتدهور الوضع الإنساني في اليمن.

     

    انظر أيضا:

    تدمير التراث الثقافي في اليمن
    "الأمم المتحدة" تدعو لهدنة إنسانية في اليمن خلال رمضان
    "التحالف" يواصل غاراته على اليمن تزامناً مع انطلاق "مشاورات جنيف"
    اجتماع طارئ للتعاون الإسلامي حول اليمن
    البرلمان العربي: وضع مصلحة اليمن فوق كل اعتبار
    الكلمات الدلالية:
    منظمة التعاون الإسلامي, المملكة العربية السعودية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik