17:58 19 نوفمبر/ تشرين الثاني 2017
مباشر
    أثار عراقية مسروقة

    تنظيم "داعش" يستولي على أثار الأنبار كاملة ويهربها للخارج

    © AFP 2017/ Malek Khadram
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 46201

    كشف مسؤول عراقي أن تنظيم "داعش" استولى على المواقع الأثرية والمتاحف الموجودة في محافظة الأنبار بالكامل، وشرع في عمليات النهب الممنهجة تمهيداً لتهريبها إلى خارج البلاد.

    وقال قائم مقام الرمادي مركز محافظة الأنبار غرب العراق، دلف الكبيسي، في تصريح خاص لـ"سبوتنيك"، الأربعاء، أن تنظيم "داعش" نهب آثار المحافظة بالكامل.

    وأوضح الكبيسي، أن عناصر "داعش"، استولوا على دائرة آثار الأنبار وسط الرمادي، وباشر بنهجه في تمويل التنظيم من نهب القطع الأثرية من حقب وعصور مختلفة، وتهريبها عبر تنظيمات المافيا المتخصصة في تهريب الآثار خارج البلاد، على غرار ما جرى من تمزيق للتاريخ الإنساني في محافظات، نينوى، وصلاح الدين، وكركوك.

    ويُسيطر تنظيم "داعش" على أراض واسعة من الأنبار المحافظة التي تشكل وحدها ثلث مساحة العراق، غرباً، ذات الغالبية السنية.

    وفي منتصف الشهر الماضي، قدر وزير الآثار العراقي، عادل فهد الشرشاب، المكاسب التي يجنيها تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" من بيع الآثار المهربة بـ6 مليارات دولار سنوياً، فيما أكدت رئيسة التحالف الدولي لحماية الآثار، ديبرا لير، أن بيع الآثار هو ثاني أكبر مصدر لتمويل المجموعات المتطرفة بعد النفط.

    حطم تنظيم "داعش"، في السادس من آذار/ مارس الماضي، مدينة النمرود "كالح" الأثرية، وهي واحدة من العواصم الأربع للإمبراطورية الآشورية، شمال العراق.

    ودك التنظيم الإرهابي، مستخدما الجرافات، معالم مدينة النمرود التي سُميت قديما عند تأسيسها في القرن الثالث عشر قبل الميلاد، بـ"كالح"، جنوب الموصل، الواقعة تحت سيطرة التنظيم منذ منتصف العام الماضي.

     

     

    انظر أيضا:

    آثار تدمر مهددة بالفناء على أيدي تنظيم "الدولة الإسلامية"
    "داعش" ينهب آثار العراق ويهربها عبر تركيا وإسرائيل
    باحث آثار عراقي يثني على جهود روسيا لإنقاذ آثار العراق من "داعش"
    تحذيرات من تهريب آثار مصر والعرب ووصول عائداتها للإرهاب
    الكلمات الدلالية:
    داعش, نينوى, الأنبار, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik